منوعات

تنظيم البرنامج التدريبى الثالث للشباب لاعداد الكوادر الوطنية فى مجال مراقبة ورصد الطيور المهاجرة

 

فى إطار توجيهات الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بدمج الشباب في برامج حماية البيئة والتنوع البيولوجى، نظمت الوزارة البرنامج تدريبي الثالث لإعداد الكوادر الشبابية فى مجال رصد ومراقبة الطيور المهاجرة تحت عنوان “تعريف وتصنيف الطيور المهاجرة وخاصة الطيور الحوامة ” بمركز التميز البيئي بجبل الزيت وذلك من خلال مشروع صون الطيور الحوامة المهاجرة الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع برنامج الامم المتحده الانمائى وبيرد لايف انترناشيونال و هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة و بمشاركة المركز الاقليمى لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة و الدكتور ايمن حمادة رئيس الادارة المركزية للتنوع البيولوجى ممثلا عن وزارة البيئة.

وأشارت فؤاد ان البرنامج التدريبى يهدف إلى إعداد وتأهيل الكوادر الشبابية للعمل في مجال مراقبة الطيور بمحطات طاقة الرياح بخليج السويس من خلال تعريفهم بأنواع الطيور المهاجرة وكيفية تحديدها والأساليب الحديثة للرصد و المراقبة بالإضافة إلى عرض أهمية الطيور المهاجرة بيئيا كونها أحد أهم مؤشرات صحة النظم البيئية وتنظيفها الطبيعية وكأحد الملقحات النباتية الهامة واقتصاديا من خلال توفير فرص العمل ببرامج السياحة البيئية وسياحة مشاهدة الطيور وعلميا كمؤشر هام للتغيرات المناخية ومادة هامة لإجراء البحوث والدراسات وبرامج الرصد و دورها فى حفظ التوزان البيئي والتنوع البيولوجي .

وأشادت فؤاد بزيادة مشاركة الإناث فى البرنامج فى دورته الحالية و اللاتى وصلت نسبة مشاركتهن لحوالى 25 % من المتدربين من اجمالى 35 مشارك من الشباب حديثي التخرج من الجامعات المصرية الحكومية وكذلك المجتمع المحلي برأس غارب واسوان وبعض من باحثي البيئة بقطاع حماية الطبيعة تم اختيارهم وفق التخصصات العلمية المناسبة للعمل في هذا القطاع الواعد ليتم تدريبهم على يد خبراء وطنيين فى هذا المجال.

يذكر أن العمل في مجال مراقبة الطيور يعد من المجالات الواعدة خاصة مع الالتزامات الدولية الخاصة بحماية الطيور المهاجرة مما يتطلب إعداد كوادر وطنية للتدريب لتلبية احتياجات العمل فى هذا المجال الواعدة و بما يساهم فى حماية تلك الأنواع .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى