ثقافة وفنون

ملتقى الشربينى الثقافى يستقبل أشعار من ‘‘أنجيل الثورة وقرانها ‘‘

يخطو ملتقى الشربيني الثقافي بفرعيه ( القاهري والإقليمي ..مدينة شبين القناطر بمحافظة القليوبية) ..خطوة أخرى شديدة الإختلاف والتفرد ،وذلك بإستضافته لشاعر من العيار الثقيل ،هو الدكتور حسن طلب ،فيلسوف الشعر  كما يلقبه بعض النقاد، كونه ينظم شعرًا ذو طابع فلسفي ، وذو رؤيه ووجهة نظر في الحياة ، سواء كان منظومًا من الشعر العمودي أو من الشعر الحر.
-و يلقي الدكتور حسن طلب خلال  الملتقى  مجموعة  من  أحدث قصائده التي ألفها مؤخراً ، مستكملا بها سفره الشعري” ثلاثية إنجيل الثورة  وقرآنها”، بمصاحبة  مجموعه من العازفين على الناي والكمان والرباب.والجدير بالذكر أن سفرالدكتور طلب الشعري صدر منه ثلاثة أجزاء حتي الآن ، أولهما آية الميدان والثاني بعنوان إصحاح الثورة والصادر  عن المجلس الأعلى للثقافة .. فيما لايزال الشاعر الكبير يكتب مجموعة من القصائد الجديدة  لتكون ختام الثالث في جزئها الثالث والذي يحمل عنوان  سورة الشهداء .ويعتزم الدكتور طلب إعادة نشرالأجزاء الثلاثة في مجلد واحد بنفس العنوان الرئيسي لها  (إنجيل الثورة وقرآنها)ويجدر بالذكر أنها  نفدت جميعاً  من منافذ هيئة الكتاب والمجلس الأعلى للثقافة . تقام الأمسية في تمام السادسه مساء الخميس المقبل الموافق 25 الجاري،  بمقر هيئة خريجي الجامعات..11 شارع الألفي بوسط القاهره  أمام مطعم آخر ساعة . بحضور عدد كبير من المبدعين والكتاب والشعراء والنقاد.الدعوة عامة.
-صدر للشاعر حسن طلب من قبل مجموعة دواوين وكتب ودراسات كانت بداياتها ديوان وشم على نهدي فتاة (72) وسيرة البنفسج 86) )وأزل النار في ابد النور (88) وزمان الزبرجد(89)و آية جيم 92)) ولا نيل إلا النيل 93)) ومواقف أبى على وديوان رسائله وبعض أغانيه 2002)) وحجر الفلاسفة 2006)) وعاش النشيد 2006)) ومتتالية مصرية 2007)) ويكتب الباه ..يقرأ الجسد 2009)) وإنجيل الثورة وقرآنها :ج١ آية الميدان 2011)) وإصحاح الثورة 2012)) وقيد النشر إنجيل الثورة وقرآنها ج٣ سورة الشهداء.وقصيدة طويلة بعنوان كفوا عن التضليل .
وقد صدر عن الشاعر كتابان احدهما من تأليف سعيد توفيق بعنوان دراسات في شعر حسن طلب والثاني من تأليف د.عزة محمد جدوع بعنوان دراسة في إيقاع شعر حسن طلب .
الصورة :الشاعر الكبير حسن طلب ومؤسس الملتقي الزميل الصحفي محمود الشربيني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى