سياحة وفسح

مطروح فى ثوبها الجديد

تعد شواطئ محافظة مطروح والساحل الشمالى، من أجمل وأنقى شواطئ البحر المتوسط، مما يجعلها تستحق لقب “لؤلؤة البحر المتوسط” أو “مالديف مصر” لما تمتلكه من مقومات طبيعية خلابة، وبكارة لم يطلها تلوث الحياة الحديثة بعد، وتتنوع طبيعة والمقومات الجمالية، للشواطئ الممتدة بطول حوالى 450 كيلومترا، من الإسكندرية شرقاً إلى السلوم على الحدود الليبية غرباً.يرصد جمال وسحر شواطئ مطروح، والتى تقع على خليج مطروح، فى مواجهة المدينة، ويقع عليه أشهر الشواطئ، التى يتميز ويتباين جمال كل منها، مع اشتراكها فى نفس نقاء وصفاء المياه، والأمواج الهادئة التى تناسب جميع الفئات، من الأطفال والكبار ومن لا يجيدون السباحة

التى ستفاجئ المصطافين وعشاق مطروح، من بينها ألسنة حماية الشواطئ، التى تم تحويلها إلى مماشى وسيتم استغلالها خلال المصيف لتكون مكانا للتنزه والترفيه والتقاط الصور المميزة، من داخل البحر، والاستمتاع بالمشهد البانورامى لمدينة مرسى مطروح من داخل البحر.

وكان اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، قد أكد أنه تم إنهاء أعمال تطوير ورفع كفاءة الشواطئ، ويجرى تجميل كورنيش مدينة مرسى مطروح، مع الحفاظ على رؤية البحر، وتجميل مدخل المدينة وشوارعها، فى إطار استعدادات المحافظة، لاستقبال موسم الصيف السياحى.

وأشار المحافظ،    إلى أنه تم الانتهاء من تطوير شاطئ روميل، والمرحلة الأولى من الكورنيش الجديد وممشى أهل مصر، بمنطقة القصر، والعديد من المشروعات الخدمية الأخرى، مع الاهتمام بدقة وجودة التنفيذ قبل استلام الأعمال، والاهتمام بأعمال النظافة والتجميل، لتظهر مطروح فى أبهى صورها أمام أهلها وزائريها خلال موسم الصيف السياحي، لتحتل مكانتها السياحية التى تليق بمقوماتها.

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى