الأخبار

رئيس الوزراء إنشاء كيان مسئول عن أدارة أعمال التطوير بالقاهرة التاريخية

خلال لقائه بعدد من الخبراء والأثريين، استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس ‏مجلس الوزراء، مقترحات تطوير القاهرة التاريخية المقدمة من المختصين‎.‎
وتضمنت العروض مقترحا قدمه المهندس الاستشاري محمد الخطيب للإحياء العمراني لهذه ‏المنطقة، وخاصة ما يتعلق بمنطقة باب زويلة وحارة الروم ومسجد الحاكم، حيث أشار إلى أن هناك ‏مشروعا للتأهيل العمراني لمنطقة باب زويلة إلى حدود منطقة الدراسة، وتبلغ مساحتها الكلية 64 ألف م2، ‏لافتا إلى أن المشروع يتضمن  الدراسات الخاصة بالوضع الراهن من ناحية الهيكل العمراني، والحالة العامة ‏للمباني بالمنطقة، والقيمة المعمارية لها، وكذا استعمالاتها‎.‎
كما أشار المهندس محمد الخطيب إلى أن منطقة باب زويلة تضم العديد من المباني التاريخية ‏منها، مسجد الصالح طلائع، وسبيل محمد علي، وتكية الكلشنى، وبيت الشيخ القاياتى، ومسجد إينال ‏اليوسفي، ومسجد الكردي، وبيت الشبشيري، ومدرسة القربية، وزاوية فرج بن برقوق، وربع الدهيشة‎.‎
وخلال تقديمه للعرض، نوه ” الخطيب” إلى التأهيل العمراني لمنطقة مسجد الحاكم، والوضع الراهن ‏للمباني التاريخية الموجودة بها، وحالتها العامة واستعمالات تلك المباني، وتتضمن منطقة مسجد الحاكم، ‏مجموعة من المباني التاريخية منها وكالة كحلا، ووكالة قايتباي، وباب وكالة قيسون، وباب النصر، وباب ‏الفتوح، لافتا إلى أن خطة التطوير تعتمد في منهجيتها على الحفاظ على المباني الأثرية بالمنطقة والسعي ‏لإعادة توظيفها، وكذا العمل على تسجيل المباني التراثية غير المسجلة، واحيائها وترميمها وإعادة توظيفها، ‏إلى جانب تطوير واجهات المباني ذات الحالة الجيدة والمتوسطة، بما يتطابق مع طابع المنطقة التاريخية‎.‎
كما عرض الخبير الدكتور صلاح زكي تقريرا حول خطط إعادة تأهيل وترميم المنطقة السكنية حول ‏مسجد الحسين ” منطقة الجمالية ” المدرجة ضمن التراث العالمي باليونسكو، لافتا إلى العديد من ‏المشروعات في إطار هذه الخطط، وتتضمن مشروع خان الحسين للحرف اليدوية، بحيث يضم فندقا 4 ‏نجوم، ومنطقة بازارات، ومطاعم، ومنطقة مدرسة حرفية للتعليم والتدريب على الحرف اليدوية، لإحياء هذه ‏الحرف، على غرار مدرسة بيت جميل بالفسطاط، إلى جانب فندق المسافر خانة‎. ‎
وأوضح أن المخطط يشمل ترميم البيوت التراثية والشوارع الواقعة فيها، موضحا أن هناك 35 ‏بيتا تراثيا بالحجر، يتم إعادة تأهيلها، وتحسينها وصيانتها، مع دراسة تحسين واجهات جميع المباني المتبقية ‏وهي 200 منزل بصورة حضارية، لافتا إلى أن منطقة الحسين مرتبطة عاطفيا بحياة الناس ونتطلع إلى ‏التعامل بحرص مع تطويرها‎.‎
كما عرضت الخبيرة الدكتورة “ناييري همبيجيان” مشروع مخطط تأهيل وإحياء منطقة “درب اللبانة”، ‏حيث تم استعراض المسار السياحي والأثري والثقافي للمنطقة، والذى يتضمن إعادة استخدام بعض المباني ‏لتصبح مزارات سياحية وفنية ودينية، إلى جانب المسار التعليمي والثقافي الذي يشمل مركزاً لعرض الأفلام ‏الوثائقية، فضلاً عن مناطق خدمات، ومسار آخر ترفيهي وتجاري وسكني، ومسار سياحي، ومسار ‏للخدمات المجتمعية يحتوى على أسواق ومقاهٍ ومطاعم، ومنافذ بيع، وحديقتين ترفيهية وعامة، وأماكن انتظار ‏للسيارات‎.‎
وفي الوقت نفسه، عرضت الدكتورة مي الإبراشي مقترح تطوير منطقة الحطابة المقترح من جانب ‏مبادرة “الأثر لنا” جمعية الفكر العمراني، وتضمن عرضاً لموقع الأثر الذى يقع داخل حدود موقع التراث ‏العـالمي للقاهرة التاريخية وينحدر شمالا من باب القلعة إلى حدود الدرب الأحـمر ودرب اللبانة، حيث تم ‏التنويه إلى أنه يشمل عددا من مباني العصرين المملوكي والعثماني، بالإضافة إل مبان تاريخية ودينية ‏مميزة، ونحو 67 ورشة حرفية أغلبها يدوي، ومركز صناعة منتجات تطعيم الصدف بالقاهرة‎.‎
ونوهت إلى أن الهدف من هذا المشروع هو ترميم وإعادة إحياء المباني التراثية والتاريخية، وإعادة ‏بناء الأراضي الفضاء والمباني الخربة كمبانٍ سكنية، وحرفية، وتجارية بالتعاون مع السكان، وإحياء ‏المسارات السياحية وربطها بسياحة القلعة، والسلطان حسن والدرب الأحمر، وتطوير ممشي سياحيّ، إلى ‏جانب تطوير الحرف التراثية مع الحفاظ على النسيج العمراني، وإشراك أهل الحطابة في مشروعات تطوير ‏درب اللبانة والدرب الأحمر بالمنتجات الحرفية واليدوية‎.‎
كما استعرض من جانبه، الخبير الدكتور علاء حبيشي مقترحا لمجموعة “تراث للحفاظ والترميم”، ‏لتجديد منطقة “سوق السلاح”، ليصبح مساراً لعرض جميع الفصول التاريخية التي مرت على القاهرة ‏التاريخية بداية من العصر الفاطمي المتمثل في المقامات القديمة إلى العصر الحديث مرورا بالعصر ‏المملوكي والتركي، مؤكدا أن تنوع طبيعة المباني على طول المسار الثقافي يضمن إمكانية إعادة التأهيل ‏بأنشطة مختلفة تجذب الزوار المهتمين بالزيارات الدينية، أو الحمامات الشعبية، أو تطوير الطبيعة السكنية ‏والمجتمعية، أو توزيع وإدارة المياه في المدينة القديمة، أو أصول الحرف التقليدية، مما سيضمن وجود حركة ‏سياحية ثقافية مستمرة، كما تم اقتراح إمكانية إضافة إقامة سياحية بالمسار لتحفيز التنمية الاقتصادية ‏والاجتماعية به‎.‎
وقدمت الخبيرة “أجنيشكا دوبروفولسكا” عرضاً حول مشروع تطوير السور الشمالي من “باب الفتوح” ‏إلى “باب النصر”، استعرضت خلاله الأهمية التاريخية للأسوار الشمالية للقاهرة، مشيرة إلى أن القاهرة ‏كانت معروفة في اللغة العربية باسم “المحروسة”، كنايةً إلى نظام التحصينات التي كانت تحمي القاهرة، ‏موضحة أن هذا النظام يعد من بين أكبر وأهم وأفضل الأمثلة المحفوظة من العمارة العسكرية في العصور ‏الوسطى في العالم، كما نوهت إلى أن القيمة العالمية للقاهرة التاريخية استمدت منذ تسجيل القاهرة ضمن ‏قائمة التراث العالمي لليونسكو في عام 1979‏‎.‎
وعقب تقديم العروض، أكد الخبراء أنه بمجرد تشكيل هيئة مسئولة عن مشروع تطوير ‏القاهرة التاريخية، سيتيح ذلك تقديم عدد كبير من الدراسات التنموية التي ستسهم في تطوير المنطقة إلى حد ‏كبير، مشيرين إلى ضرورة أن يتضمن مشروع التطوير الاهتمام بتأهيل العنصر البشري، والنهوض بمستوى ‏المنتجات لتنافس نظيرتها في مختلف دول العالم، مع استغلال الأماكن السياحية، والحرص على توافر ‏مراسم لفنانين عالميين يحضرون لممارسة مهنة الرسم‎.‎
كما عبر الخبراء عن سعادتهم، لأنه للمرة الأولى التي يستشعرون فيها بوجود رؤية شمولية، ‏و”مشرط” للتدخل الجراحي بموضوعية تامة وبمشاركة مجتمعية وحوار مجتمعي إيجابي، مؤكدين أنه لديهم ‏احساس بالمسئولية تجاه هذا المشروع، الذي سيدر عائدا اقتصاديا على أهالي المنطقة من أصحاب الحرف ‏المختلفة، كما أن التطوير هو ارتقاء وإحياء وليس تطوير فقط، حيث يكون الأولوية للحفاظ على طبيعة ‏المنطقة ونسقها الحضاري، ونحتاج لإعداد أجيال جديدة من الشباب لتوفير أيدٍ عاملة ماهرة من خريجين ‏جدد، كما لفت الخبراء إلى نقطة أخرى تتعلق بضرورة نقل الحرف الملوثة للبيئة، حيث يؤثر التلوث ‏والانبعاثات على الآثار ورونقها‎. ‎
كما عبر عدد من الأثريين، خلال لقاء رئيس الوزراء معهم، عن تقديم الشكر والتقدير لرئيس ‏الجمهورية على توجيهه بهذه الخطوة المهمة، وكذا للدكتور مصطفى مدبولي على إدارة هذا الحوار ‏المجتمعي، مؤكدين أن هذا المشروع يعد من أهم المشروعات التي تقوم بإنجازها الدولة، ومشيرين في الوقت ‏نفسه إلى أهمية تحديد جهة واحدة تكون مسئولة عن تطوير المنطقة ليسهل التعامل معها، وإتمام مهمة ‏التطوير، بدلا من التعامل مع أكثر من جهة، وذلك من أجل الحفاظ عليه مستقبلا بعد انتهاء عملية ‏التطوير، على أن يتم ذلك من خلال إدارة قوية للمشروع تضمن كفاءة التنفيذ‎.‎
وقدم الأثريون مقترحا بإقامة مدرسة حرفية للترميم الدقيق للآثار؛ من أجل تدريب الشباب وتوفير ‏عمالة ماهرة في هذا المجال، بالتعاون مع هيئات دولية متخصصة، مشيدين بقرار وقف الهدم في القاهرة ‏التاريخية، وأنه قرار سيكون علامة فارقة في إنقاذ القاهرة التاريخية‎. ‎
وفي ختام حواره المفتوح مع الخبراء والأثريين، أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس ‏الوزراء، أن هذه المنطقة التاريخية المهمة، تستحق كل الجهد الذي نقوم ببذله من أجلها، لافتاً إلى أن هناك ‏ثوابت يتفق الجميع عليها تتعلق بالحاجة إلى تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية متكاملة في المنطقة، مدللاً ‏على ذلك بالتوجه نحو إحياء الحرف التراثية التي تعدُ أحد أبرز العناصر القيمة المميزة لهذه المنطقة ‏التاريخية‎.‎
كما أكد الدكتور مدبولي أنه قد أصبح لدينا مخطط واضح وتصورات سيتم التحرك على أساسها، ‏والتشاور وتبادل وجهات النظر بشأنها، مشيراً إلى أن الدولة تنشئ محاور مرورية كثيرة، أبرزها محور ‏الحضارات، أو محور الفردوس، ونهدف لإيجاد محاور بديلة تسمح بالدخول والخروج من المنطقة بسهولة ‏ويسر، لإعادة الميادين والساحات المميزة لهذه المنطقة، مثل ميادين العتبة والأوبرا، وغيرها من الميادين ‏ذات التاريخ العريق‎.  ‎
وفي الوقت نفسه، أكد رئيس الوزراء أنه تم التوافق على ضرورة وجود الكيان الواحد الذي سيتم ‏تأسيسه ليكون مسئولاً عن إدارة أعمال التطوير والحفاظ على هذه الآثار، لافتا إلى أنه سيقوم بعقد اجتماع ‏يضم عددا من الخبراء؛ لبحث كافة التصورات بشأن تطوير المنطقة التاريخية، والإسراع في إيجاد هذا ‏الكيان ومنحه كافة الصلاحيات، ويكون له مقر داخل القاهرة التاريخية في أحد المباني التاريخية ويتولى ‏مسئولية إدارة كافة التدخلات التي ستتم داخل هذه المنطقة، مشدداً على أنه لا يمكن تنفيذ كافة المشروعات ‏المقترحة دون أن يكون هناك هذا الكيان‎. ‎
وشدّد رئيس الوزراء على أن التحدي الرئيسي، الذي تجابهه الحكومة في هذا الشأن هو عامل ‏الوقت، مؤكداً أنه بدعم كافة الأطراف ستتمكن الدولة من تنفيذ هذا المشروع لإعادة إحياء القاهرة التاريخية، ‏مشيراً إلى أن الدولة تبذل العديد من الجهود لحماية التراث لعل أبرزها تزيين ميدان التحرير بمسلة فرعونية ‏وعدد من الكباش؛ لنعيد إحياءها من جديد في أهم ميدان في مصر‎.‎
وأشار رئيس الوزراء إلى أنه قبل الشروع في أعمال التطوير قام بالاجتماع بممثلي منظمة ‏اليونسكو، وأوضح لهم أن الحكومة المصرية على علم تام بأهمية هذه المنطقة وأنها مسجلة ضمن قائمة ‏التراث العالمي، وأبدوا توافقهم ولا يوجد مانع من استقبال خبراء، ومتابعة اليونسكو لأعمال التطوير التي ‏ستتم، مؤكداً أن لديه يقينا بأن الخبرات المصرية قادرة على القيام بأعمال التطوير، مشيرا أيضا إلى أنه تم ‏خلال اجتماع حضره الدكتور خالد العناني، وزير الآثار والسياحة، الاتفاق على ضرورة اتخاذ قرار بإنشاء ‏كيان مؤسسي يختص بهذه المنطقة، ويكون له صلاحيات واضحة،  بهدف تيسير اتخاذ القرارات، ومتابعة ‏الأعمال التي يتم تطويرها ضماناً لاستدامة هذه الأعمال وحمايتها من التدهور بعد الانتهاء منها، أسوة ‏بالتجارب العالمية الناجحة في هذا الشأن‎.‎
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى