الأخبار

وزيرة الهجرة بين مناجم الواحات ومصانع التمور

استهلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، فعاليات زيارة الواحات البحرية اليوم الجمعة، بجولة في نادي مناجم الواحات البحرية، وهي المنطقة الغنية بخام الحديد، حيث تضم ٤ مناجم بها أكبر مخزون من خام الحديد بالشرق الأوسط.

جاءت الزيارة بمشاركة ممثل عن وزارة الري وممثل عن وزارة التجارة والصناعة، والسيد نائب محافظ الجيزة، والدكتور عز الدين جاد الله رئيس معمل النخيل بمعهد البحوث الزراعية، وعمدة قرية الباويطي بالواحات البحرية، وكذلك برفقة النائبة غادة علي عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وعدد من السيدات المصريات المقيمات بالخارج ومتواجدات في مصر حاليا.

ومن ناحيتها، أكدت وزيرة الهجرة أن زيارة اليوم تأتي ضمن بدء الخطوات التنفيذية لتفعيل مبادرة “مصرية ب١٠٠ راجل” لدعم توجه الدولة المصرية لدعم القرى المنتجة وتنمية كافة المحافظات، مثمنة دور المصريين بالخارج في الإسهام في تنمية العديد من الأماكن.

وأضافت وزيرة الهجرة أن الزيارة جاءت في الوقت الحالي نظرًا لضرورة التعاون وتضافر الجهود من أجل دعم المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصري بما فيها تلك المتواجدة بالمحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية، تحقيقا لاستراتيجية وزارة الهجرة بالتعاون مع وزارات ومؤسسات الدولة لتوفير البدائل الآمنة وفرص العمل.

واستمعت معالي الوزيرة ووفد السيدات المصريات بالخارج وكافة الحضور إلى شرح واف حول ما تزخر به مناجم الواحات من خير وفير، كونها غنية بالحديد والخام، التي تساهم في دعم الصناعة الوطنية، وتقدم الخام اللازم لصناعة مكورات الحديد، الذي يعد أول خطوة في صناعة الصلب بعد استخراج الخام من المناجم، لتوفير احتياجات المصانع المحلية المتكاملة، بدلا من استيراده من الخارج.

وكانت وزارة الهجرة قد أطلقت مبادرة “مصرية بـ100 راجل” أواخر فبراير الماضي، بهدف وضع أفكار ورؤى لمشاركة السيدات المصريات بالخارج في دعم المبادرات الوطنية للدولة المصرية وطرق المشاركة، علاوة على إمدادهن بكافة الحقائق والمعلومات الموثقة عن مصر للتصدي للشائعات والأفكار المغلوطة وتصحيحها.

وكانت وزيرة الهجرة بدأت زيارة الواحات البحرية لترويج إنتهاجها من التمور برفقة سيدات مصريات بالخارج

في إطار بدء الخطوات التنفيذية لتفعيل مبادرة “مصرية بـ100 راجل”، انطلقت صباح اليوم، الجمعة، فاعليات زيارة ميدانية إلى منطقة الواحات البحرية بمحافظة الجيزة والشهيرة بإنتاج التمور والصناعات الملحقة بها، وذلك بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والسيد نائب محافظ الجيزة، والدكتور عز الدين جاد الله رئيس معمل النخيل بمعهد البحوث الزراعية، وكذلك برفقة أ. غادة على رئيس النادي النسائي في نيويورك والمدير الإقليمي لمؤسسة نيو إيجيبت، وعدد من السيدات المصريات المقيمات بالخارج ومتواجدات في مصر حاليا.

وقالت السفيرة نبيلة مكرم إن هذه الزيارة جاءت في الوقت الحالي نظرًا لضرورة التعاون وتضافر الجهود من أجل دعم المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصري بما فيها تلك المتواجدة بالمحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية.

وتابعت: “نستهدف من هذه الزيارة الترويج للقرى المصرية المنتجة والدفع بها نحو الأسواق العالمية من خلال تصدير منتجاتها ذات الطابع المصري الأصيل والترويج لها خارجيًا”، مضيفة أن مشروعات إنتاج التمور تعد من المشروعات التي توفر الآلاف من فرص العمل للشباب، بالإضافة إلى المهن المتعلقة بها من الجني والتعبئة والتغليف والتسويق والنقل وغيرهم.

وأكدت وزيرة الهجرة أهمية العمل على دعم أهالي منطقة الواحات بتقديم المشورة والرؤية الفنية والخبرات من المتخصصين المصريين بالخارج في مجالات مثل التعبئة والتخزين والتعليب وغيرها، مشيرة إلى أن الواحات البحرية تزخر بحوالي 3 ملايين نخلة، علاوة على أن مصر تأتي في مقدمة الدول التي تنتج التمور في العالم وتصدر إنتاجها من التمر الفاخر إلى نحو 42 دولة.

وكانت وزارة الهجرة قد أطلقت مبادرة “مصرية بـ100 راجل” أواخر فبراير الماضي، بهدف وضع أفكار ورؤى لمشاركة السيدات المصريات بالخارج في دعم المبادرات الوطنية للدولة المصرية وطرق المشاركة، علاوة على إمدادهن بكافة الحقائق والمعلومات الموثقة عن مصر للتصدي للشائعات والأفكار المغلوطة وتصحيحها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى