مقالات وآراء

عودة الروح بعد توجهات الرئيس بتطوير قها وإدفينا

بقلم \ الدكتور هارون حضر وكيل مديرة  التموين الجيزة  سابقا
وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى پأستمرار دعم الصناعة الوطنية والتى هى بمثابة حجر الزاوية للتنمية والانتعاش الاقتصادى وتسعى الدولة فى الفترة الحالية إلى تنشيط الصناعة المحلية من أجل توفير النفقات العامة سواء التكلفة الانتاجية او الاستيرادية بما يمكنها من الاستغلال الامثل لمواردها وزيادة القيمه المضافه
وقد وجه سيادة الرئيس بضرورة الاعتماد على المنتجات المحلية ودعم الصناعة الوطنية وعدم الاستيراد من الخارج وبذل أقصى الجهد لتوفير السلع الاساسية لتلبية احتياجات المواطنين بالكميات واااسعار المناسبة
وخلال اجتماع رئيس الجمهورية برئيي الوزراء ووزير التموين فقد عرض الدكتور على مصيلحى برفع كفاءة وتعظيم القدرة الانتاجية لبعض المصانع الوطنية والتطوير الشامل لعدد من الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية خاصة شركتى قها وإدفينا لأستعادة إنتاجهما المتميز وتعزيز قيمة المنتج الوطنى فى السوق المحلية
وقد وجه السيد الرئيس بأعادة توطين مجمعات ومصانع ااانتاج الغذائى من حيث قربها من الموانئ والطرق والمحاور الرئيسية من أجل تسهيل نقل المواد الخام والمنتجات مستخدمة بذلك البنية التحتية التى تقوم الدولة بتطويرها
وتقوم وزارة التموين بالاشتراك مع وزارة قطاع الاعمال العام بإعداد الخطط الاستراتيجية لتطوير مصنعى قها وإدفينا وتعظيم قدرهما التنافسى بالاسواق المحلية والخارجية من خلال تطوير خطوط الانتاج ورفع كفاءة العاملين والاستفادة من العلامتين التجاريتين المتميزتين ومالهما من تاريخ عريق
وتعد شركة قها للاغذية المحفوظة من اولى الشركات التى أنشأت فى مصر فى مجال التعليب فى عام ١٩٤٠ وكان مصنعها بمدينة قها بمحافظة القليوبيه واعيد تأسيسها عام ١٩٦٢ كشركة مساهمة مصريه وهى الان تابعة للشركه القابضة للصناعات الغذائية
وكذا شركة إدفينا تم تأسيسها عام ١٩٥٦ ومصنعها الرئيسى فى الاسكندرية وكان انتاجها يصدر الى فرنسا وروسيا
وقد تعثرت الشركتين مع تغير النظام الاقتصادى وبدأتا فى تحقيق خسائر عندما واجهت المنافسة مع العديد من شركات القطاع الخاص وسوف يتم دمج الشركتين لانهما يعملان فى نفس النشاط وتديث خطوط الانتاج وتقليص عدد المصانع التى تمتلكها الشركتين فى الاسكندرية والدلتا والقاهرة الكبرى
ويتضمن التطوير دخول مستثمر استراتيجى بهدف التطوير والاستفادة من الخبرات العالمية المتخصصة فى هذا المجال وسوف يتم الدمج من خلال إعادة توطين المصنعين بأحدى المدن الصناعية الجديده

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى