أهم الأخبارالأخبار

مصطفي مدبولي: توجيهات من الرئيس السيسي بالتواصل مع المواطنين وحل شكاواهم

 

بوابة الأمة 

تابع الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، موقف تلقي ورصد واستجابة الجهات الحكومية لشكاوي المواطنين المسجلة علي منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء خلال شهر فبراير 2021، وذلك في تقرير أعده الدكتور طارق الرفاعي، مدير المنظومة.

وأكد رئيس الوزراء حرص الحكومة علي تحقيق التواصل الفاعل مع المواطنين عبر مختلف القنوات، وعلي رأسها منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة، التي تساهم بدور كبير في حل وإزالة أسباب الشكاوي الواردة إليها، بالتعاون مع الجهات المختصة، وذلك تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذا الصدد.

كما شكر رئيس الوزراء الوزارات والجهات المعنية، المتعاونة مع منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة، بهدف سرعة حل مشكلات المواطنين، وهو ما نسعي إليه جميعا.

وأشار الدكتور طارق الرفاعي، مدير منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، إلي أنها استقبلت ورصدت (91) ألف شكوي وطلب واستغاثة خلال شهر فبراير الماضي، تم الانتهاء من فحص ومراجعة (85) ألف شكوي وطلب، وتوجيه (69) ألف شكوي لجهات الاختصاص، وحفظ (16) ألف شكوي، وفقاً لضوابط فحص ومراجعة الشكاوي قبل توجيهها للجهات المختصة، وجار استكمال فحص عدد (6) ألاف شكوي وطلب تمهيداً لاتخاذ اللازم بشأنها.

وأوضح أن نصيب الوزارات كان 72% من إجمالي الشكاوي الموجهة للجهات خلال الشهر، بينما كان نصيب المحافظات 20%، وباقي الجهات الأخري 8%، لافتاً إلي أن (10) وزارات اختصت باستقبال والتعامل مع 67% من إجمالي الشكاوي والطلبات الموجهة للجهات خلال الشهر، وهي: القوي العاملة، الصحة والسكان، التضامن الاجتماعي، التربية والتعليم، الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الداخلية، التموين والتجارة الداخلية، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الكهرباء والطاقة المتجددة، والبترول والثروة المعدنية، بينما اختصت (9) محافظات، هي القاهرة، الجيزة، الدقهلية، الإسكندرية، المنوفية، الشرقية، القليوبية، البحيرة، والغربية، بنسبة 15% من إجمالي الشكاوي والطلبات الموجهة للجهات.

وأشار مدير المنظومة إلي أن فرق العمل بالجهات الحكومية المختصة قامت بفحص الشكاوي واتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة أسبابها، حيث حققت وزارات التربية والتعليم، الكهرباء والطاقة المتجددة، التضامن الاجتماعي، التموين والتجارة الداخلية، الصحة والسكان، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأوقاف، البترول والثروة المعدنية، والداخلية، نسب إنجاز مميزة في التعامل مع الشكاوي خلال الشهر.

ولفت إلي أن محافظات: القليوبية، البحيرة، المنوفية، الشرقية، الدقهلية، القاهرة، الجيزة، الإسكندرية، المنيا، بني سويف، الإسماعيلية، والبحر الأحمر، حققت نسب إنجاز متميزة خلال الشهر، كما حقق كل من جهاز حماية المستهلك، الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، ومشيخة الأزهر الشريف، نسب إنجاز مميزة خلال الشهر، وحققت جامعات: كفر الشيخ، عين شمس، القاهرة، المنصورة، قناة السويس، الإسكندرية، الزقازيق، والأزهر، معدلات مرتفعة في إنجاز وسرعة حسم الشكاوي الموجهة إليها.

واستعرض الدكتور طارق الرفاعي، مدير منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة، خلال التقرير، أبرز الموضوعات التي تركزت جهود الجهات للاستجابة للشكاوي بشأنها خلال الشهر، واستهل ذلك بشكاوي الخدمات الطبية والصحية، مؤكداً أن شكاوي قطاع الصحة ـ وفق تكليف رئيس الوزراء ـ جاءت علي رأس أولويات تفاعل المنظومة والجهات المختصة مع ما يتم استقباله ورصده من شكاوي واستغاثات، موضحاً أن المنظومة تلقت ورصدت (9112) شكوي واستغاثة في مجال الصحة خلال الشهر الماضي، تم فحصها ودراستها وتوجيهها للجهات المعنية، التي تتولي التعامل علي الفور.

ولفت إلي أن استغاثات الصحة كان من بينها (833) شكوي واستغاثة تطلبت تدخلاً طبياً سريعاً بمختلف التخصصات الطبية، ومنها جراحات المخ والأعصاب، وتوفير أسرة عناية مركزة وحضانات للأطفال الرضع، وجراحات التجميل والأورام والعظام، وجراحات ومناظير الجهاز الهضمي النادرة، وقسطرة القلب، والقسطرة المخية، وجراحات إصلاح التشوهات نتيجة عيوب خلقية بالأطفال وحديثي الولادة، وتوفير العلاج اللازم لمرضي الأورام (علاج كيمائي وهورموني)، وأدوية الأمراض المناعية النادرة والمزمنة.

وأكد أن تلك الشكاوي والاستغاثات لاقت استجابات سريعة من القيادات المعنية بأجهزة وهيئات وزارتي الصحة والسكان والتعليم العالي والبحث العلمي، كما استمر التنسيق الفعال مع المجلس الأعلي للمستشفيات الجامعية لتحقيق استجابات سريعة لحالات المصابين التي تطلبت تعامل المستشفيات الجامعية معها، بالإضافة إلي الدور الذي قامت به مستشفيات جامعة الأزهر في التعامل مع عدد من الجراحات الدقيقة وخاصة في جراحات التجميل والعظام.

وأضاف د.الرفاعي أن المنظومة استمرت في تلقي استغاثات وشكاوي المواطنين الخاصة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد (COVID-19)، بالتنسيق مع القيادات المختصة بوزارة الصحة، ، واستمر التراجع الملحوظ لعدد الشكاوي الواردة للشهر الثاني علي التوالي ليصل إلي (860) شكوي واستغاثة خلال الشهر مقارنة بعدد (1099) شكوي واستغاثة خلال شهر يناير الماضي.

ولفت إلي أن احتياجات حالات أصحاب الشكاوي مصابي فيروس كورونا المستجد تنوعت ما بين توفير اختبارات الكشف عن الفيروس (مسحات أنفية)، وعناية مركزة (عزل) مزودة بأجهزة تنفس صناعي – غسيل كلوي، وقصور بوظائف الكبد، وهبوط بعضلة القلب، وتوفير أدوية الأمراض المزمنة، وبعض الأدوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا المستجد،

وفيما يتعلق بشكاوي الضمان الاجتماعي والتأمينات والمعاشات، أكد مدير منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة، أنه علي صعيد الضمان الاجتماعي، فقد انتهت وزارة التضامن الاجتماعي خلال شهر فبراير من بحث ودراسة عدد (19686) شكوي وطلبا واستغاثة، جاء في مقدمة الاستجابات إصدار وإعادة تفعيل عدد (2462) كارت تكافل وكرامة للأسر المستحقة ببرنامج الدعم النقدي المشروط، في حين تم صرف عدد (207) مساعدات مالية للحالات الإنسانية العاجلة من مؤسسات التكافل الاجتماعي خلال الشهر.وأشار إلي أنه علي صعيد الحماية والرعاية الاجتماعية خلال الشهر، وفي اطار التعاون المستمر لاستقبال ورصد البلاغات الخاصة بالأشخاص بلا مأوي بالتنسيق مع فرق وزارة التضامن الاجتماعي ومستشفيات وزارة الصحة والسكان، نجح فريق التدخل السريع المركزي بوزارة التضامن الاجتماعي في إنقاذ عدد (11) مواطناً بلا مأوي، حيث تم إيداعهم بدور الرعاية الاجتماعية المختلفة لتلقي كافة أوجه الرعاية الاجتماعية والصحية، وفي سياقٍ متصل نجح فريق البرنامج القومي لحماية الأطفال والكبار بلا مأوي التابع للوزارة في إيداع عدد (5) حالات لأشخاص بلا مأوي بمختلف مستشفيات وزارة الصحة، كان من بينهم عدد حالتان تم إيداعهما بمستشفي العباسية للصحة النفسية، بالإضافة إلي أن الفريق قد تمكن خلال الشهر ذاته من توفير سكن لعدد شخصين بلا مأوي قد ورد بشأنهما استغاثات علي المنظومة.

وأضاف أن الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي انتهت خلال شهر فبراير 2021 من بحث ودراسة عدد (2914) شكوي وطلبا، حيث جاء في مقدمة الاستجابات علي شكاوي المواطنين خلال الشهر إنهاء إجراءات الصرف الفعلي للمستحقات التأمينية لعدد (431) مواطنا، ممن تقدموا بشكاوي علي المنظومة بشأن تأخر أو إيقاف صرف مستحقاتهم لأسباب مختلفة، في حين انتهت الهيئة خلال الشهر ذاته من ربط وتسجيل وتحديد دورية الصرف للمستحقات التأمينية لعدد (320) مواطناً تقدموا بشكاوي في هذا الشأن.

وفيما يخص شكاوي السلع التموينية، أكد الدكتور طارق الرفاعي، مدير المنظومة، أنها تلقت خلال شهر فبراير (3043) شكوي وبلاغا حول الخدمات التموينية تضمنت شكاوي وطلبات المواطنين حول تفعيل أو استلام البطاقات التموينية أو إعادة أفراد محذوفين عليها، كما تضمنت شكاوي ضد بعض بدالي التموين وتنوعت بين التلاعب في صرف حصص المقررات التموينية واحتفاظ التاجر ببطاقات الصرف والتلاعب في وزن الخبز المدعم، هذا بالإضافة الي التلاعب في أسعار بعض السلع نتيجة عدم الإفصاح عنها وبيع بعض المواد البترولية خارج محطات التموين بأسعار اعلي من المقررة.

وأكد أنه تم التنسيق مع وزارة التموين والتجارة الداخلية حيث تم التعامل مع موضوعات الشكاوي حسب طبيعة كل منها وبصفة خاصة ما تطلب إدراجها ضمن حملات التفتيش التي يتم التنسيق فيها مع مباحث التموين، للتوجه إلي محل الشكوي واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وتحرير محاضر بشأن من تثبت عليه ارتكابه أي من الجرائم الواردة بالشكوي.

وحول شكاوي الخدمات الأمنية، أكد مدير منظومة الشكاوي الحكومية، أنه في اطار إرساء مبدأ بسط وإنفاذ القانون، وفي ضوء التنسيق القائم مع وزارة الداخلية بفحص الشكاوي الموجهة اليها من خلال منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة من خلال قطاعات ومصالح الوزارة المختلفة والنتائج الإيجابية التي أثمرها هذا التنسيق من تنفيذ احكام الحبس والضبط والاحضار وتنفيذ القرارات الإدارية (إزالة- غلق) وغيرها من الأنشطة والإجراءات، حيث وجهت المنظومة خلال هذا الشهر عدد (3263) شكوي إلي وزارة الداخلية التي اضطلعت بالفحص والتوجيه للقطاع او المصلحة المختصة لإزالة أسباب الشكوي والتواصل مع الشاكي، الأمر الذي يعزز من ثقة المواطن في استجابة الحكومة لشكواه.

وحول شكاوي منحة العمالة غير المنتظمة، أكد د.الرفاعي أن المنظومة استقبلت عدد (9079) شكوي حول عدم صرف الدفعات الرابعة أو الخامسة من منحة العمالة غير المنتظمة، حيث تم توجيه تلك الشكاوي لوزارة القوي العاملة، التي قامت بفحص مضمون تلك الشكاوي ومراجعتها مع الجهات المعنية لبيان المستحقين لصرف المنحة من أصحاب تلك الشكاوي واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.

كما عرض مدير منظومة الشكاوي الحكومية جهودها فيما يتعلق بشكاوي التعليم، موضحاً أن المنظومة استقبلت ورصدت خلال الشهر الماضي (5943) شكوي وطلبا واستغاثة في مجال التعليم ما قبل الجامعي والجامعي، جاءت علي راسها (4300) شكوي ومقترح عبرت عن ردود أفعال بعض أولياء الأمور بشأن قرارات استئناف العملية التعليمية وإجراءات امتحانات منتصف العام الدراسي وخاصة الشهادة الإعدادية.

كما تلقت المنظومة عدد (450) شكوي وطلبا من بعض المواطنين المتضررين من زيادة المصروفات الدراسية ببعض المدارس، حيث تم توجيه (5367) شكوي وطلبا لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، كما تم توجيه (576) شكوي وطلبا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات لاتخاذ اللازم بشأنها.

وأكد الدكتور طارق الرفاعي أن بعض المواطنين حرصوا علي تسجيل شكاوي والتماسات وبعض الطلبات والمقترحات المرتبطة بقانون الشهر العقاري الجديد، تنوعت ما بين التضرر من ارتفاع رسوم التسجيل المدرجة في القانون، وصعوبة وكثرة الإجراءات، وناشد البعض بضرورة تأجيل العمل بالقانون، وطلب تفعيل الشباك الواحد لأداء كافة الإجراءات ودفع الرسوم بصورة أيسر، كما طالب البعض بضرورة إعادة دراسة الرسوم والإجراءات، وقد أصدر رئيس الجمهورية قانونا بتأجيل تطبيق القانون.

وحول شكاوي الكهرباء، أشار مدير المنظومة إلي أنها تلقت ورصدت خلال الشهر الماضي عدد (1995) شكوي وطلبا واستغاثة بقطاع الكهرباء من مواطنين متضررين من عدم استقرار التيار الكهربائي ببعض المناطق، وكذلك انقطاع التيار الكهربائي نتيجة تعطل أو انفجار محولات الكهرباء، أو أعطال بكابلات الضغط العالي، كما تلقت المنظومة عددا من طلبات المواطنين حول تركيب أو تغيير أو إصلاح عداد الكهرباء الخاص بهم.

وأضاف أن المنظومة رصدت أيضاً عدداً من شكاوي المواطنين المتضررين من وجود أعمدة إنارة وكابلات غير مغطاة، وطالبت بضرورة إصلاح تلك الأعمدة وتغطية الكابلات، خوفاً من حدوث حالات صعق تودي بحياة الأطفال والكبار، خاصة في مناطق هطول الأمطار والسيول، وبتوجيه الشكاوي لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، قامت فرق الطوارئ والانتشار السريع بالتوجه إلي مناطق الشكاوي وإصلاح الأعطال وإزالة أسبابها والتواصل مع المواطنين مقدمي الشكاوي والطلبات لقياس مدي رضاهم عن أداء مهام الصيانة.

وفيما يرتبط بشكاوي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فقد تلقت المنظومة (2103) شكوي وطلبا من مواطنين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال الشهر، وجاءت معظم الشكاوي والطلبات حول تضرر بعض المواطنين من أعطال التليفونات وانقطاع خدمة التليفون الأرضي، أو انقطاع خدمة الإنترنت، تزامنا مع المراجعات النهائية ومواعيد امتحانات الطلاب.

ولفت إلي أن بعض الشكاوي جاءت من تضرر بعض المواطنين من انقطاع كابلات الخطوط الأرضية نتيجة أعمال حفر أو أعمال صيانة بالطرق، إضافة الي طلبات بعض المواطنين إنشاء مكاتب بريد في بعض القري والتجمعات السكنية، حيث تم توجيه تلك الشكاوي لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي قامت بفحص الشكاوي وتوجيهها لجهات الاختصاص واتخاذ اللازم بشأنها

وأشار الدكتور طارق الرفاعي، إلي أن المنظومة استمرت في تنفيذ تكليف رئيس مجلس الوزراء في استقبال والتعامل مع شكاوي المواطنين من خلال تطبيق “الواتس آب”، لاستقبال ومتابعة شكاوي المواطنين حول أماكن تركز تراكمات القمامة والمخلفات، حيث استقبلت المنظومة حوالي (15075) رسالة وصورة خلال الشهر لأماكن تراكمات القمامة والمخلفات بأنواعها، تم ترجمتها إلي عدد (1678) شكوي، تم توجيها للجهات المختصة، والاستجابة لـ 73% منها، وجار الانتهاء من متابعة اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع باقي الشكاوي، لافتأً إلي أن محافظات القليوبية، البحيرة، المنيا، دمياط، المنوفية، الشرقية، الإسماعيلية، قنا، سوهاج، كفر الشيخ، الجيزة، الدقهلية، القاهرة، والإسكندرية، اختصت بنسب إنجاز متميزة في إزالة أسباب تلك الشكاوي.

وأوضح أنه في ظل ما شهدته بعض المناطق والمحافظات من عدم استقرار الأحوال الجوية، فقد تلقت المنظومة عدد (57) شكوي واستغاثة من مواطنين بمحافظات البحيرة، الدقهلية، الإسكندرية، جنوب سيناء، وكفر الشيخ. حول تضررهم من تجمعات كبيرة لمياه الأمطار، حيث تم التنسيق مع تلك المحافظات وقامت الأجهزة المعنية بالتعامل مع هذه الشكاوي وإزالة أسبابها.

كما عرض الدكتور طارق الرفاعي خلال التقرير نماذج من الاستجابات المسجلة خلال الشهر، في مختلف مجالات العمل، والتي تعكس الحرص علي اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة في كل شكوي، والتواصل الفاعل مع المواطنين للتأكد من إزالة اسباب الشكوي وعودة الأمور إلي طبيعتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى