ثقافة وفنون

متى ظهرت قائمة الجواز فى مصر

من ائتمن على العرض لا يسأل عن المال 🙏

… بعد فحص وبحث وتمحيص عن موضوع ( القايمة ) في أعراف الجواز المصرية ، وإيه أصلها ومتي ظهرت ، خصوصاً أن الزواج الإسلامي لا فيه لا قايمة ولا شروط ، وأن القاعدة الأصلية هي ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه؛ إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض، وفساد كبير )

طيب أمال القايمة ظهرت أمتى وإزاي ؟
واشمعني مصر بس يعني اللي فيها حوار القايمة ده ، دوناً عن بقية بلاد ربنا ..

الصورة المرفقة ، دي صورة لأقدم قايمة جواز اتعملت في مصر ، عام 1160 ميلادية
يعني من حوالي 850 سنة تقريباً ..
القايمة دي محفوظة في دار الجنيزة القاهرية ، وهي دار تابعة للمعبد اليهودي في القاهرة ، الكائن للآن في شارع عدلي بوسط القاهرة ( ابحث عنها في جوجل ) فيه كمان كام كتاب حلوين علي النت بيتكلموا عن الوثائق دي ، المهم بيقولك يهود مصر يا زعيم ، كان عادي بيجوزوا بناتهم لشبان مسلمين مصريين ، والمسلمين المصريين كانوا بيتجوزوهم لانهم أهل كتاب من ناحية و الجواز منهم حلال شرعاً في الإسلام وكمان لان بناتهم حلوين حبتين من ناحية تانية..
المهم أغلب الجوازات دي مكانتش بتعمر كتير ، لأن المصريين وقتها كان منتشر بينهم ثقافة التعدد ، وده ماكانش عاجب اليهود ، إزاي اللي يتجوز بنتنا يتجوز غيرها ؛ واللي كان بيحصل إن المصري يتجوز اليهودية من دول وبعدها بشهرين تلاتة يروح يتجوز عليها مسلمة يخلف منها عيال حسب الشرع بقي وفي الحلال برضه ، لكن ده مش حلال عند اليهود ..
ايه ده ازاي تطلقها او تتجوز عليها ، الحلال ده عندكم انتوا كمسلمين مش عندنا إحنا ..
قام اليهود حضرتك فكروا في الفوكيره دي ، ازاي يخلي الشاب المصري اللي جاي يتجوز بنتهم يفكر ألف مرة قبل ما يطلقها أو يتجوز عليها ،ولو عملها يخسر اللي وراه واللي قدامه،وميلاقيش البلاط اللي ينام عليه ، فما بالك إنه يتجوز عليها تاني ..
وخطرت في بالهم فكرة القايمة اللي ح أوريهالكو هنا ، واللي اتحط فيها كل محتويات البيت من الإبرة للصاروخ ، بمقياس ذلك الزمان طبعاً ، حلالاً طيباً لبنت شمعون، ده لو المصري فكر يتجوز عليها ، و فكروا إزاي يربطوه ربطة ميعرفش يفك منها ، ويكلبشوه كلابش يخليه يفكر ألف مرة قبل ما يسيب بنتهم أويطلقها أو يتجوز عليها مسلمة زيه ، وأنه لو عمل كده يشحت حرفياً ..
موضوع القايمة ده سمع قوي وسط المصريين ، وأبتدت باقي الطبقات تقلد اليهود ، مهو معلش راشيل مش أحسن من عيشة، ولا ماريكا أغلى من فوزية..
وابتدت القايمة تنتشر وتتطور لحد ما بقت مقدسة عند المصريين ، وقانون اليهود أصبح هو العرف اللي لازم يتعمل مع كل جوازه ف بر مصر المحروسة .
آه احنا بنشتري راجل ، بس معلش امضي لنا علي القايمة دي سعادتك ..
وأصبح العُرف اليهودي هو العُرف المتبع بين المصريين ، ونسينا الأصل والشرع ، اللي بيقول المهر عند الزواج ، مع عدم المغالاة فيه أو فيما يرهق العريس و عيلته كمبدأ أساسي في النسب و الجواز، ونقلنا من اليهود نقل مسطرة، كوبي بيست وبقى تقليد بلا تفكير ، تسميها غيرة، تسميها جهل ، تسميها طمع، المهم البنت ما تتجوزش من غير قايمة حتي لو هتعنس ، وقائمة مش أقل من قايمة بنت خالتها انشراح ، ويتكتب فيها الحق والمستحق والطاق طاقين ، ويمضي ويبصم عليها كمان .
….
دي يا سادة صورة القايمة اليهودية وقتها مكتوبة باللغة العبرية ، و دي اللي عملها اليهود و مشينا وراهم ، لاحظوا حاطين فيها كل حاجة حتي القشايه زي مانتوا شايفين :-

1- زوج ملاعق
2- بردة
3-معرقة
4- نصف رداء مشفّع
5- جوكانية مشهر وردة
6- عرضي ونقاب
7- جوكانية بياض
8- رداء قلموني
9- جوكانية ونقاب ثان
10- عصابة
11- منديل وملحفة
12- مرتبة طبري 4 قطع
13- زوج مخدات رُّماني
14- زوج مخدات شمعي
15- سطل، وطاسة،وكوز زيت بغطاه
…..
شايفين القايمة مين اللي بدعها وإيه تفاصيلها ؟!

“من أئتمن علي العرض لا يسأل عن المال يا مصريين ”
قلدتوا اليهود لحد ما بقيتوا أفجر منهم .
القايمة أصبحت عرفاً بيننا لكنها بالتأكيد تشكل فتنة وفساداً كبيرين يا شعب يا متدين بطبعه..
أظن كده الموضوع أصبح واضح وظاهر للعيان مش محتاج يستخبى، والقايمة اللي البعض متخيل إنها بتحفظ حق بنته ، مامنعتش الطلاق ولا الجرجره في المحاكم ، وأصبحت نسبة حالات الطلاق ؛ حالة طلاق من كل ثلاث حالات زواج ..
القايمة كمان عطلت ما شرع ربنا ، وصعبت الأمر علي الشباب والبنات ، وأصبح الزواج في الزمن ده بيعة وشروه صريحة ، وفصال ولا كأنك رايح تشتري سلعة ، مش جواز علي سنة الله ورسوله .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى