الأخبار

رغم التحزيرات لعدم السفر إلى لبيبا تم إختطاف 38 مواطنامصريا على يد عصابات إجرامية

تتابع السلطات الليبية غرب البلاد واقعة اختطاف 38 مواطنا مصريا على يد عصابات إجرامية بالقرب من العاصمة طرابلس، وذلك حسبما أكده مصدر ليبى لـ”اليوم السابع”.

وأشار المصدر، إلى أن الجهات المعنية في غرب ليبيا تتابع مع السلطات المصرية واقعة اختطاف المواطنين المصريين خلال الساعات الماضية، مؤكدًا وجود محاولات حثيثة لتحريرهم من قبضة عصابات الهجرة غير الشرعية.

كان مصدر ليبى، قد أكد   على اختطاف 38 مواطنا مصريا في محيط بنى وليد غرب البلاد، مشيرا إلى أن عصابات إجرامية تحتجزهم في مزرعة بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس وتطالب بفدية للإفراج عنهم.

وقال المصدر، في تصريحات خاصة ل  إن المواطنين المصريين المختطفين دخلوا إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، مؤكدا أنهم ينحدرون من محافظة قنا في أقصى صعيد مصر.

وأشار المصدر، إلى أن العصابات الإجرامية التي تنشط في الهجرة غير الشرعية تستغل الوضع الحالي الذى تعيشه ليبيا في ممارسة الخطف والابتزاز للعمالة الأجنبية التي تدخل إلى الأراضى الليبية بطريقة غير شرعية.

وتم الحصول  على نسخة من تسجيل صوتى لأحد عناصر العصابات الإجرامية يساوم خلاله أسر المحتجزين للحصول على فدية قدرها 15 ألف دينار ليبى عن كل فرد مقابل الإفراج عنهم، وسط تلميحات لتورط عناصر أمنية تنتمى لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق في جرائم مع عصابات الهجرة غير الشرعية.

إلى ذلك، ناشدت أسر المحتجزين خلال اتصال هاتفى   لوزير داخلية حكومة الوفاق فتحى باشاغا بضرورة التدخل لتحرير المصريين المحتجزين لدى عصابات الهجرة غير الشرعية غرب البلاد، مؤكدين أن أبنائهم سافروا إلى ليبيا للبحث عن فرصة عمل لمساعدتهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة بعد انتشار فيروس كورونا.

وحذرت الحكومة المصرية المواطنين في عدة بيانات من السفر إلى ليبيا، وذلك حرصًا على سلامة المصريين وذلك في ضوء تصاعد وتيرة العنف والتطورات الراهنة على الأراضي الليبية، وتداعيات هذا الموقف الخطير على المواطنين المصريين.

وتبذل وزارة الخارجية المصرية على مدار السنوات الست الماضية قصارى جهدها لتوفير أقصى درجات الحماية والتأمين والعمل على إجلاء أو إعادة من يرغب من أبناء الجالية في العودة إلى البلاد وذلك بالتنسيق مع السلطات الليبية المعنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى