أهالينا

مياه أسيوط تركيب 15500 عداد مسبق الدفع وتكشف 5000 وصلة غير شرعيةو تنفذ مبادرة الحفاظ والتوفير

محمد رجائى

مياه أسيوط تركيب 15500 عداد مسبق الدفع وتكشف 5000 وصلة غير شرعيةو تنفذ مبادرة الحفاظ والتوفير

أسيوط / محمد رجائى 

سعت شركة مياه اللشرب والصرف الصحى بأسيوط والوادى الجديد مع مطلع العام الحالى فى العقد الثانى من القرن العشرين إلى تطبيق خطة (الحفاظ .. والتوفير) نحو ترشيد استهلاك المياه العنصر الأثمن على وجه الارض ونشر التدابير الارشادية التى يجب ممارستها للمساعده فى الحفاظ على المياه ، فضلاً عن استخدام وتطبيق احدث التقنيات لمعالجة الصرف الصحى لتصبح صالحة للاستخدام فى مجالات الزراعة والصناعة ، كضرورة فرضتها ثبات الحصة المخصصة لمصرنا الحبيبة من المياه فى مقابل زيادة التعداد السكانى بصفة مستمرة .

صرح المهندس محمد صلاح الدين عبد الغفار رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب أن الشركة فى خطتها (للحفاظ .. والتوفير) عمدت إلى تغيير عدد (15500) عداد مسبق الدفع (عداد بالكارت) كمساهمة تحفز المواطن على ترشيد استهلاك المياه لأنه يتيح للمواطن معرفة عدد أمتار المياه المكعبة التى استهلاكها، ويحل مشكلة تسجيل القراءات الغير دقيقة هذا بالإضافة إلى أنه يسمح للعميل بالاحتفاظ برصيده فى حالة السفر أو توقف استهلاك المياه ، ويعطي العداد انذار بخفض ضغط المياه عند قرب انتهاء الرصيد ، في حالة انتهاء الرصيد يوم الجمعة او العطلات الرسمية تستمر الخدمة متاحة حتى الساعة 9 صباحا من يوم العمل الثاني تيسيرا على المواطنين نيل الخدمة باقل جهد

وأكد أن الشركة أيضا أطلقت مبادرة بيع القطع الموفرة بجميع مراكز خدمة العملاء بالشركة وسيارة خدمة العملاء والتوعية المتنقلة، كمساهمة لحسن ترشيد استهلاك المياه لأن تركيب مثل هذه القطع الموفرة يقلل كمية المياه المتدفقة عن طريق خلط كمية معينة من الهواء بالماء وبإعطاء نفس قوة الضغط دون أن تضعف قوة المياه ولكن بنسبة توفير كبيرة فى المياه، حفاظا على عدم نفاذ هذا العنصر الغالى الذي يعد أساسا للحياة.

وجاءت أيضا السياسة التنفيذية واللوائح التجارية للشركة أنه تم ضبط 5000 وصلة غير شرعية خلال العام الماضي حيث تكلف تلك الوصلات تكلف الشركة مبالغ مالية باهظة ، فضلا عن عدم التزام المواطنين بسلوكيات وسبل الترشيد الداعمة للخطط التننموية فى النهاية لتحقيق طفرة فى المجتمع المصرى بمشيئة الله تعالى .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى