الأخبار

بروتوكول التعاون بين ‘‘ الهجرة ‘‘ والكنيسة المصرية

في إطار تفعيل بروتوكول التعاون بين “الهجرة” والكنيسة المصرية..
عقد دورات تدريبية لـ60 مدربًا للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية في عدد من محافظات الصعيد

في إطار تفعيل بروتوكول التعاون بين وزارة الهجرة والكنيسة المصرية، للتوعية من مخاطر الهجرة غير الشرعية ضمن المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، عقدت أسقفية الكنيسة المصرية بمحافظات بني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج والأقصر، دورات تدريبية للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية، في الفترة من 11 نوفمبر وحتى 5 ديسمبر 2020 بالمحافظات الأربع.

من جانبها، أعربت السفيرة نبيلة مكرم عن خالص شكرها لقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لما تقوم به الكنيسة المصرية من جهد في إطار تفعيل بروتوكول التعاون بين وزارة الهجرة والكنيسة لمكافحة الهجرة غير الشرعية في عدد من المحافظات المصدرة للظاهرة، من خلال تقديم برامج تدريبية تستهدف التوعية بمخاطر الظاهرة، وتسليط الضوء على فرص العمل التي توفرها المشاريع القومية في الفترة الحالية.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى دور الكنيسة المصرية في توعية الشباب، ما يساهم في تعريف شبابنا في المحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية، بمخاطر تلك الظاهرة من خلال عقد ندوات ولقاءات توعوية مع الشباب والأمهات، حيث إن المؤسسات الدينية لها دور بارز في التوعية من خلال الخطب أو العظات، وذلك لأن تلك المؤسسات تتمتع بمصداقية كبيرة لدى الجميع تساعد على تحقيق الأهداف المنشودة وحث الشباب على البحث عن الفرص البديلة الآمنة وتعلم الحرف والمهن المختلفة والتي يحتاجها سوق العمل.

وقد شهدت محافظات بني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج، تطبيق برامج التدريب في الفترة من 19 إلى 21 نوفمبر 2020، لـ 33 من المُدربين بإجمالي 12 ساعة تدريبية، كما تم عقد دورة تدريبية بالأقصر في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر 2020 لـ 30 متدربا، اعتمدت على إعداد كوادر مدربة بشكل دائم في المحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية.

وجدير بالذكر أن قداسة البابا تواضروس الثاني ووزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم، قد وقعا بروتوكول تعاون بين الوزارة والكنيسة المصرية، في إطار المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” للتوعية من مخاطر الهجرة غير الشرعية، والتي كان قد أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في منتدى شباب العالم ديسمبر 2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى