الأخبار

صعيد مصر .. نهضة حقيقية فى جميع المجالات

بعد سنوات من التهميش توجهت أيدى التعمير إلى صعيد مصر خلال السنوات الأخيرة والذى شهدت اهتمامًا كبيرًا من رئيس الجمهورية بدعم محافظات الصعيد وتنميتها فى كافة المستويات والمجالات، ووضع الخطط التنموية لتحقيق التنمية المستدامة فى صعيد مصر وتحقيق روية مصر 2030، خاصًة أن محافظات الصعيد التى يسكنها ما لا يقل عن 35 مليون نسمة يمثلون حوالى تقريبًا 29,7% من إجمالى سكان مصر. وقامت الدولة بتنفيذ العديد من المشروعات العملاقة فى مختلف القطاعات، وتم إنفاق حوالى 345 مليار جنيه استثمارات على محافظات الصعيد العشرة. ونرصد فى التقرير التالى المشروعات القومية فى محافظات الصعيد .

– طرق وكبارى

إنشاء طرق تنموية وكبارى لربط محافظات جنوب الصعيد بالطرق الرئيسية شرق وغرب النيل لربط القرى والنجوع ببعضها ووصلهم بالطرق الرئيسية، لتسهيل حركة المرور وفتح محاور للتنمية، بتكلفة 50 مليون جنيه.

– الطريق الصحراوى

استكمال مشروع ازدواج ورفع كفاءة الطريق الصحراوى الغربى للاستفادة منه كطريق لتنشيط السياحة وفتح مجالات تجارية، وإقامة مشاريع ووحدات سكنية جديدة على جانبى الطريق، تكلف 60 مليون جنيه، بالإضافة إلى استكمال مشروع الطريق الإقليمى شرق النيل – المرحلة الأولى بطول 4.6 كم حتى المنطقة الصناعية الجديدة بأسوان، بتكلفة 100 مليون جنيه.

– مشروع طريق أسيوط

هذا المشروع يربط أسيوط بطريق القاهرة أسيوط الصحراوى عبر هضبة أسيوط، ويهدف إلى تنمية الصعيد وخلق شرايين تنمية المدن الجديدة بالمحافظات، بتكلفة 22 مليون جنيه، بالإضافة إلى استكمال مشروع إنشاء طريق يربط مدينة بنى مزار بالمنيا بمدينة الباويطى بالواحات البحرية، حيث إنه يُمثل بعدا استراتيجيا مهما لتحديد الصحراء الغربية وتوفير مسافة 455 كم بين محافظة المنيا والواحات البحرية، بتكلفة 40 مليون جنيه.

– مجال الحماية الاجتماعية

فى محاولة للحد من الفقر بمحافظات الصعيد تم منح قروض للأسر محدودة الدخل لتنفيذ مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر فى محافظات أسيوط وسوهاج وقنا، بقيمة بلغت 174 مليون جنيه منذ عام 2014 وحتى عام 2017.

كما تمت تغطية أكثر من 1700 قرية بالصعيد بمظلة برنامج (تكافل وكرامة)، الذى يوجه 82% من إجمالى مخصصاته لمحافظات الوجه القبلى بإجمالى نحو 1,1 مليون أسرة.

وتمت زيادة المخصصات المالية لصالح مشروع التغذية المدرسية بالصعيد ليغطى أكثر من 9400 مدرسة بإجمالى تكلفة مالية تصل إلى 850 مليون جنيه فى العام الدراسى 2016/2017.

– تمكين المرأة الصعيدية

إنشاء أول مستشفى متخصص لصحة المرأة والطفل بالصعيد، بسعة 386 سريرا، على مسطح مساحته 6000 متر مربع بمثابة خطوة جديدة تخطوها الدولة تجاه إتاحة سبل الحياة الكريمة للمرأة الصعيدية.

بالإضافة إلى مشروع تمكين الفتيات الذى سيتم بالتعاون مع الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قيمته 3 ملايين دولار والذى يستهدف تحقيق التنمية فى المناطق الأكثر احتياجًا للخدمات فى صعيد مصر، حيث ستستفيد منه محافظتا المنيا وقنا، لتمكين المرأة وضمان الوصول إلى فرص التعليم وتحسين الخدمات الصحى، فضلا عن تعزيز الوعى بالتنوع الثقافى، بما يحقق أهداف التنمية المستدامة لاسيما الهدف الخامس المتعلق بالمساواة بين الجنسين، والهدف العاشر الحد من أوجه عدم المساواة، والهدف الثامن المتعلق بالعمل اللائق ونمو الاقتصاد.

أيضًا تم إطلاق مبادرة “كمامة” التى كانت نموذجًا للتعاون مع المؤسسات الدولية مُمثلة فى برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومنظمات المجتمع المدنى، ومختبر التمويل البديل، بهدف إشراك السيدات فى صعيد مصر فى إنتاج الكمامات ضمن الجهود المجتمعية لمكافحة جائحة كورونا.

وأعلنت وزيرة التعاون الدولى أنه تم تدريب نحو 16.8 ألف سيدة فى صعيد مصر، فى مجالات الزراعة وتنمية المهارات الخاصة التى ترتبط بالحرف المصرية، وذلك فى أكثر من 70 قرية من قرى الصعيد، بما يحقق أهداف التنمية المستدامة.

– الاهتمام بالتعليم وذوى الاحتياجات الخاصة

انطلاقا من إيمان الدولة بأهمية الاستثمار فى رأس المال البشرى فقد حظى التعليم فى الصعيد باهتمام المسئولين، حيث تم دخول 44 مدرسة فى الخدمة خلال عام 2016، و48 مدرسة فى عام 2017 فى محافظة أسيوط، إضافة الى تدريب أكثر من 12 ألفًا و792 معلما ومعلمة ووضع الرؤى والحلول الخاصة بكثافة الفصول والمدارس من خلال إنشاء وإعادة وترميم وتوسيع العديد من المدارس، بالإضافة إلى إنشاء مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا (Stem) بمحافظات الصعيد وإنشاء مدرسة الطاقة الجديدة والمتجددة طاقة شمسية بإدفو.

اهتمت الدولة كذلك بذوى الاحتياجات الخاصة فى مدن الصعيد، عن طريق تعاون بعض الوزارات المعنية مع مؤسسات المجتمع المدنى، لتوفير فرص عمل لهم، وتأهيلهم للاندماج فى المجتمع، لتحويل إعاقة المصابين من الأطفال والشباب إلى طاقة، وكذلك تمكينهم اقتصاديًا من خلال تعليمهم مهارات تكنولوجية، وسكرتارية، وريادة أعمال لإدارة مشروعاتهم الخاصة، فيما استطاعت تلك الهيئة توفير فرص عمل لـ 50 شابًا وفتاة بقنا، وتمكين بعضهم من الالتحاق بالجامعة للحصول على خدمات تعليمية متميزة.

– الاهتمام بالمنظومة الصحية 

تم تطوير مستشفى أسوان على مساحة 18 ألفا و244 مترا مربعا ويعد المستشفى واحدا من ضمن 19 آخرين سيتم تفعيل نظام الشبكة الإلكترونية “باك سيستم”، حتى يتسنى من خلالها إرسال تقارير الأشعات إلى مكان واحد للاطلاع عليه وإبداء الرأى الطبى فى سابقة طبية تعد هى الأولى من نوعها فى مصر.

أيضًا بمحافظة سوهاج تم إحلال وتجديد عدد 5 مستشفيات مركزية، من أصل 11 مستشفى هى عدد مستشفيات المحافظة، ودخلت منظومة التطوير 7 مراكز، تعتنى بخدمات الأم والطفل من بداية الفحوصات الشاملة للمرأة الحامل، وحتى مرحلة الاعتناء بالمولود، وبلغت تكلفة أعمال التطوير للمراكز بتكلفة 77 مليون جنيه.

وقد أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تقديم الخدمة الطبية بالمجان لـ55 ألفا و500 سيدة وطفل ضمن أول مستشفى عائم تم إطلاقه من محافظة أسوان فى 26 فبراير 2020، استهدفت 6 محافظات فى صعيد مصر، حيث تختص “المستشفى العائم” بتقديم الخدمة الطبية بالمجان للأطفال والأمهات، وذلك بالتعاون مع من منظمات المجتمع المدني.

– مدن الجيل الرابع

ضمن مشاريع الإسكان القومية خصصت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 9 مدن جديدة بصعيد مصر، ضمن مدن الجيل الرابع، لاستيعاب حوالى 4.5 مليون نسمة، بمناطق سكنية كافية لاستيعاب حوالى 900 ألف أسرة، وتوفير 1.4 مليون فرصة عمل، حيث إن حوالى 10% من مساحات تلك المدن مخصصة للأنشطة الصناعية والحرفية، بجانب إتاحة مشروعات سياحية على واجهة نيلية مميزة بمساحة 1050 فدانا، بإجمالى تكلفة 11 مليار جنيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى