ثقافة وفنون

قريبا ساعة قلعه صلاح الدين الأثرية فى باريس للتصليح

قال الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار، إن الساعة الأثرية الموجودة بمسجد محمد على داخل برج نحاسى بقلعة صلاح الدين الأيوبى، مشيرا إلى أن تلك الساعة هى ساعة فرنسية كان قد أهداها ملك فرنسا لويس فيليب إلى محمد على باشا قبل أن يكتمل بناء المسجد، مؤكدا أنها الساعة الوحيدة من نوعها فى العالم .

وأضاف طلعت، خلال مداخلة هاتفية فى برنامج “مساء  dmc” الذى تقدمه الإعلامية سارة حازم، أن لويس فيليب طلب من محمد على باشا مقابل هذه الساعة أن يأخذ إحدى المسلات التى كانت موجودة بمعبد الأقصر، وتلك المسلة موجودة فى وسط ميدان الكونكورد بباريس، ووصلت الساعة بالفعل فى عام 1845 وكان مخططا لها أن توضع فى قصر محمد على باشا بشبرا، وتم وضعها فى البرج النحاسى بجامع محمد على، مشيرا إلى أن هناك آراء تقول إنها قد عادت للعمل مرة أخرى لمدة حوالى 23 عاما وهذا ما أكده الخبير الفرنسى ونحن حاليا فى انتظار تقريره ونأمل بعدم تغيير أى جزء من أجزائها .

وواصل قائلا إن الملك فاروق كان فى زيارة إلى مسجد محمد على عام 1943 ووجد أن الساعة لا تعمل، فأمر بتصليحها، ويقال إنها عادت للعمل لمدة ثلاثة أيام ولكن توقفت عن العمل مرة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى