أهم الأخبار

السيسى يوجه بالبدء الفورى فى إنشاء مراكز تجميع مشتقات البلازما

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع ريمون جريفولز وفيكتور جريفولز، رئيسي مجلس إدارة شركة “جريفولز” الإسبانية لتجميع وتصنيع مشتقات البلازما، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للشراء الموحد، والدكتور تامر عاصم نائب وزير الصحة والسكان لشئون الدواء، واللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء طبيب مصطفى أبو حطب مدير المركز الطبي العالمي، واللواء طبيب مجدي أمين مدير إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول استعراض المخطط العام التنفيذى للمشروع القومى لتصنيع وتجميع مشتقات البلازما فى مصر، والذى سيتم بالشراكة مع شركة “جريفولز” الإسبانية ذات الخبرة العريقة فى هذا المجال على المستوى العالمي.

ووجه الرئيس السيسى بضغط الجدول التنفيذى للمشروع الذى يمثل إضافة ضخمة لسلسلة المشروعات القومية التى تعتنى بصحة المواطنين، وذلك بتوطين تكنولوجيا تصنيع وتجميع البلازما فى مصر، وأن يتم وفق أعلى المواصفات القياسية العالمية، فضلًا عن نقل خبرة الشركة فيما يتعلق بإدارة المراكز واللوجستيات الخاصة بالبلازما بدءًا من مرحلة تجميعها وحتى الإنتاج، بما يساهم فى امتلاك القدرة فى هذا المجال الحيوى، الذى له مردود مباشر على صحة وسلامة المواطنين،

كما وجه الرئيس بالبدء الفورى فى إنشاء مراكز تجميع مشتقات البلازما فى مصر، ووضع آلية فعالة ودقيقة لضمان جدارة الأداء بالتعاون مع الشركة الاسبانية، مؤكدًا سيادته الأولوية المتقدمة التى يمثلها هذا المشروع على مستوى الدولة.

من جانبهم؛ أعرب مسئولو شركة “جريفولز” الإسبانية عن تشرفهم بلقاء السيد الرئيس، والترحيب بالتعاون مع مصر فى مجال تجميع وتصنيع مشتقات البلازما، وبنقل الخبرات وتوطين التكنولوجيا وتطوير المراكز البحثية فى هذا المجال، وذلك على خلفية الاستراتيجية الفعالة التى تنتهجها مصر فيما يتعلق بالمشروعات القومية التى تتم بالتعاون مع الشركاء الأجانب، والتى يتم إنجازها فى أزمنة قياسية وبكفاءة عالية نتيجة الاهتمام والمتابعة الشخصية من قبل الرئيس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى