العالم اليوم

صراع تيجراى يدفع القرن الأفريقى لحافة الهاوية

تصاعد الصراع في منطقة تيجراى شمال اثيوبيا بين العمليات العسكرية للجيش الاثيوبى، وقوات إقليم تيجراى الانفصالية، والتى اسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى وفق تقارير إعلامية.

قوات إقليم تيجراى سيطرت على مجمع القيادة الشمالية العسكرية الإثيوبية، وقال رضوان حسين المتحدث باسم فريق عمل حالة الطوارئ المشكل حديثا من الجيش الاثيوبى” فى تيجراى تمكنوا من السيطرة على المجمع في ميكيلى بالكامل لأنه لم يكن لدينا هناك ما يكفى من الأسلحة والأفراد”.

هذا فى الوقت الذى هرب الآلاف الاثيوبيين من المنقطة بعد أن اشتد الصراع الى داخل الحدود السودانيه حيث بلغ عدد الاثيوبيين الذين وصلوا لمناطق اللقدى والقضيمة وحمداييت داخل الحدود السودانية الى أكثر من (6000) سته آلاف اثيوبى، وفق وكالة الأنباء السودانية.

ولفتت التقارير الى ان هناك الالاف العالقين بالضفة الشرقية للنهر فى انتظار العبور لدخول الأراضى الآمنة داخل العمق السودانى وأن العدد فى تزايد مستمر، مع توقعات بوصول أكثر من 200 ألف اثيوبى خلال الأيام المقبلة لولاية القضارف الأمر الذى يفوق قدرات وإمكانات معسكر الشجراب فى ظل انعدام الخدمات الأساسية فى المناطق الحدودية الشرقية.

المجتمع الدولة والمنظمات الدولية أعربت عن قلقها من الصراع الدائر فى إقليم تيجراى الاثيوبى وأكدت انه يؤثر سلبا على كل منطقة القرن الأفريقى وخاصة وسط تداعيات جائحة كورونا.

من دعا الاتحاد الإفريقى السلطات الإثيوبية إلى وقف فورى للمواجهات العسكرية بمنطقة تيجراى، وأكد بيان صادر عن الاتحاد أن رئيس المفوضية أكد من جديد على تمسك الاتحاد الأفريقى الراسخ بالنظام الدستوري، وسلامة أراضى جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية، ووحدتها، وسيادتها الوطنية لضمان الاستقرار فى البلاد وفى المنطقة.

ودعا رئيس المفوضية إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، داعيا الأطراف إلى احترام حقوق الإنسان وضمان حماية المدنيين، كما حث الطرفين على الدخول في حوار سعيا لإيجاد حل سلمي لمصالح البلاد، وكرر رئيس المفوضية استعداد الاتحاد الأفريقي المستمر لدعم الجهد الإثيوبي المشترك في السعي لتحقيق السلام والاستقرار، ووذلك بعد مناشده زعيم إقليم تيجراي “دبرتسيون جبريمايكل” ناشد الاتحاد الإفريقي إلى التدخل لمنع انزلاق إثيوبيا نحو الحرب الأهلية.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عرض مساعى المنظمة للمساعدة في التغلب على التوترات في منطقة تيجراى الإثيوبية خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الإثيوبى آبى أحمد.

فيما اجرى جوتيريش محادثات مع رئيس الوزراء السودانى عبد الله حمدوك بصفته رئيس الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيجاد)، وهى منظمة إقليمية، وأيضا مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى موسى فقى محمد، أعرب خلالها الأمين العام عن استعداد الأمم المتحدة لدعم إيغاد والاتحاد الأفريقى فى أى مبادرة تهدف إلى معالجة الوضع.

الأمين العام للأمم المتحدة أعرب عن قلقه بشأن الاشتباكات المسلحة في منطقة تيجراي، لافتا الى مدى أهميتها لاستقرار منطقة القرن الأفريقي برمتها

رئيسة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، أعربت عن قلقها من تصاعد العنف والاشتباكات العسكرية في منطقة تيجراي داعيه إلى وقف تصعيد العنف.

صحيفة الجارديان البريطانية أفادت بوقوع خسائر فادحة في الأرواح في الاشتباكات الجارية بين الجيش الإثيوبي والقوات الموالية للحزب الحاكم في إقليم تيجراي المضطرب شمال البلاد.

ونددت اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان باعتقال صحفيين وذلك عقب حملة لاعتقال 10 مسؤولين رفيعي المستوى من مدينة تيجراي، بتهمة “خيانة الشعب” والعمل “على زعزعة السلام في المدينة والانخراط في دوافع قاسية وإرهابية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى