الأخبار

البيئة تنجح فى أنقاذ سلحفاة بحرية مهددة بالانقراض

 

فؤاد تشيد بدور المواطنين فى إنقاذ الحياة البرية.

استمراراً لجهود وزارة البيئة فى منع الإتجار غير المشروع فى الحياة البرية والحفاظ على التنوع البيولوجى نجحت الوزارة من خلال إدارة محمية اشتوم الجميل فى إعادة إطلاق سلحفاة بحرية خضراء إلى بيئتها الطبيعية بأحد شواطىء البحر المتوسط.

و كان قد ورد بلاغ إلى ادارة محمية اشتوم الجميل بقطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة من أحد المواطنين يفيد بقيام أحد المحال التجارية بمدينة دمياط الجديدة بعرض سلحفاة بحرية للبيع بالمخالفة لقانون البيئة رقم 4 لسنة 1994 وتعديلاته للحفاظ على الكائنات المهددة بالانقراض بالإضافة إلى الاتفاقيات الدولية الموقعة مصر عليها والمعنية بالحفاظ على التنوع البيولوجي والثروات الطبيعية.

و فور ورود البلاغ أصدرت الدكتورة ياسمين فؤاد توجيهاتها بسرعة تشكيل لجنة والتوجه إلى المحل المبلغ عنه لإنقاذ السلحفاة حيث تم التواصل مع المبلغ وتحديد المكان المذكور فى البلاغ وضبط السلحفاة المبلغ عنها وبسؤال صاحب المحل تبين عدم معرفته بمنع الإتجار فى الكائنات البحرية المعرضة للانقراض و الذى أبدى تعاونه حيث تم مصادرة السلحفاة كما تم أخذ إقرار على صاحب المحل بعدم التكرار أو حيازة أية سلاحف مرة آخرى .

و أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أنه تم إجراء كافة القياسات المطلوبه للسلحفاة حيث تبين أنها سلحفاة خضراء وهى من الأنواع المعرضة للانقراض و يقدر طولها بحوالى 35سم و عرضها 30سم وقد تم التأكد من سلامتها وقدرتها على مواصلة الحياة فى بيئتها الطبيعية قبل عملية الإطلاق .

و أشادت فؤاد بقيام أحد المواطنين بالإبلاغ عن محاولة الإتجار فى السلحفاة وهو ما يعكس الوعى باهمية تلك الثروات الطبيعية و بنجاح برامج الوزارة فى نشر الوعى باهمية دور المواطن فى حماية البيئة وخلق قنوات تواصل مستمرة و فعالة من أجل حماية البيئة.

و تهيب الوزارة بالسادة المواطنين بالاشتراك فى حمايةالكائنات المهددة بالانقراض للحفاظ على التنوع البيولوجي والثروات الطبيعية بالإبلاغ عن محاولات الإتجار غير المشروع فى تلك الكائنات من خلال الخط الساخن للوزارة على الخط الساخن لوزارة البيئة 19808 من الساعة الثامنة صباحاً وحتى السابعة مساءاً ماعدا العطلات الرسمية حتى الثالثة عصرا أو على رقم الواتس اب 01222693333 على مدار ال 24 ساعة طوال أيام الاسبوع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى