مقالات وآراء

كلمة السر

بقلم دكتور / وائل محمد رضا أمين عام مؤسسة العمل التطوعي من أجل مصر

ونحن نستلهم روح ذكري إنتصارات السادس من أكتوبر المجيدة عام 1973 والعبور العظيم لقواتنا المسلحة ودحر أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر أقدم التحية لكافة أبطال القوات المسلحة المصرية الباسلة الذين قدموا ملحمة عسكرية سطرتها بدمائهم الذكية لتحرير أرض سيناء العزيزة.
ولذا إخترت عنوان مقالي الثاني في هذه الذكري العظيمة ((( كلمة السر )))
وأريد أن أوجه رسالة إلي جميع قيادات دول العالم بالإعتماد علي الشباب فكلمة السر في بناء وتقدم أي مجتمع هم الشباب ثم الشباب ثم الشباب .
فالشباب وقود الأمم وعلي أكتافهم تبني الأوطان ولن يكون هناك نهضة لأمة دون الإعتماد علي شبابها فيجب علي الجميع بداية من الأسرة الصغيرة أول حلقة في بناء المجتمع أن يستمع الوالدين إلي أفكار أولادهم بعناية ليقوموا بعد ذلك بنصحهم وتوجيههم الوجه الصحيحة حتي ننجوا بهم من تلك الأمواج العاتية التي تحاول النيل منهم ليلاً ونهاراً .
وكذلك في المدارس الحلقة الثانية من المجتمع يجب علي السادة المدرسين الإستماع إلي تلاميذهم وعدم السخرية من ما يقولوه حتي لو كان بسيطا لأن دور المعلم هو تربية التلاميذ وتعليمهم وإكتشاف قدراتهم العلمية والثقافية والفنية وإبرازها للنور ” فأطفال اليوم هم شباب الغد ” .
ثم تأتي مرحلة الجامعات والمعاهد العليا بداية إنفتاح الشباب علي المجتمع كأعضاء فاعلين فيه علي السادة أساتذة الجامعات والمعاهد أن يغيروا طريقة تعاملهم مع الشباب لأن أجيال الماضي تغيرت تماماً وإنفتاح هؤلاء الشباب علي العالم أصبح أكثر سهولة من ذي قبل بفضل التقنيات الحديثة وإنتشار مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة والتي ساعدت أحياناً علي سهولة الوصول إلي أي معلومة في أي وقت من اليوم وعلي مدار 24 ساعة فالشاب لن يستطيع أن يتلقي أوامر من الآخرين إلا إذا إقتنع ولن يأتي هذا الإقتناع بالقسوة أو التعنيف ولكنه سوف يحتاج منا إلي محاولات متكررة ومضنية وصبر كبير حتي نستطيع إقناعهم بما يريدونه ” فالشباب إذا كانوا هم نصف الحاضر فهم كل المستقبل ”
ثم تأتي بالتزامن مع هذه المرحلة دور منظمات المجتمع المدني ومراكز الشباب التي عليها دور كبير جداً في إحتواء هؤلاء الشباب بين جنباتها وتقديم أنشطة مختلفة لهم حسب رغباتهم وهواياتهم من أنشطة رياضية وثقافية وبيئية وإجتماعية وفنية .
“ولقد أكد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية علي دعم الشباب عندما كتب سيادته علي صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي ” تويتر ” في اليوم العالمي للشباب أتوجه بتحية تقدير وإعزاز لشباب مصر الواعد المتحمس الذي يمثل القوة الحقيقية لمصر في معركتها المقدسة للبقاء والبناء ، فبسواعد شبابنا نخوض غمار التحدي ، وأوكد أن الدولة المصرية عازمة دائماً وأبداً علي دعم شبابها لتحقيق أحلامهم نحو الأمل والمستقبل”.
وإذا كان هذا هو توجه السيد الرئيس أعلي سلطة في الدولة فيجب علي الجميع الأخذ بيد الشباب ومساعدتهم والنهوض بهم لتحقيق أكبر قدر من الحفاظ عليهم من خطر الشائعات والإنحراف وتكوين صف ثاني وثالث ورابع من الشباب ومساعدة الشباب الطموح والكفء علي تولي المناصب القيادية والإستفادة من قدراتهم وأفكارهم الخلاقة للنهوض ببلدنا الجبيبة مصر .
وأخيراً وليس آخراً أتقدم بتحية إجلال وإعزاز وتقدير لكل من السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي القائد الأعلي للقوات المسلحة رئيس جمهورية مصر العربية والسيد الفريق أول / محمد أحمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي وكافة قيادات القوات المسلحة المصرية الباسلة ورجال المخابرات العامة المصرية والمخابرات الحربية وصقور الرقابة الإدارية ورجال وزارة الداخلية في ذكري هذا الإنتصار العظيم.
حفظ الله مصر وشبابها وشعبها وكافة الدول العربية والعالم أجمع من كل سوء وشر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى