أهاليناحوارات وقضايا

الفساد يطيح بمحطات الإنتاج الداجني بدمياط .. والعاملين يستغيثون

 

سامح شهاب

فى الوقت الذى تعانى فيه مصر من أزمة البروتين الحيوانى وزيادة استيراد الدواجن من الخارج بما يزيد من أزمة الدولار فى السوق المصري، نجد محطات وعنابر ومصانع أعلاف تم غلقها بالضبة والمفتاح منذ 17 عامًا وحتى الآن، حيث أن مجمع الجربى للانتاج الحيوانى بمحافظة دمياط يحتوى على 6 محطات بإجمالى 33 عنبر بطاقة إنتاجية 500 ألف دجاجة شهريا بالاضافة الى مصنع علف بطاقة انتاجية 5 طن كل ساعة بالاضافة الى معمل تفريخ بطاقة 3 مليون كتكوت سنويا.
حيث تفتح “بوابة الأمة” ملف مجمع الجربي التابع للشركة المتحدة للإنتاج الداجنى، التي أنشأها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بالقرار الجمهورى رقم 56 لسنة 1964، وكانت أكبر شركة لإنتاج الدواجن، وبيض المائدة في الشرق الأوسط، ودخلت إلى طريق التخريب عام 2000، وتمتلك أصول تقدر بـ 4.37 مليار جنيه ، بخلاف الودائع البنكية، ولديها محطات وعنابر للإنتاج الداجنى والبيض ومجازر الدواجن.

وطالب عمال شركة الانتاج الداجنى فرع الجربى بدمياط، بضرروة تدخل الرئيس عبدالفتاح السيسى لحل مشكلة دمج الشركة وتصفيتها ، ومحاكمة المتورطين في إهدار المال العام، الذي يصل لأكثر من 4 مليار جنيه ، توفر أكثر من ألفي فرصة عمل وتساهم في تقليل الفجوة الاستهلاكية من اللحوم البيضاء وتحد من الاستيراد من الخارج .

وأكد العاملون بالشركة أنه يجرى التصرف فى محطة دمياط التى تبلغ مساحتها 106 فدان وذلك بعد تغيير النشاط من زراعى الى سكني وسياحي وترفيهي بمبلغ حوالى 4.37 مليار جنيه وهى قيمة الأرض المملوكة للشركة التى يسعى مجلس إدارة الشركة لبيعها ولكن الأجهزة الرقابية والأمنية رفضت تحويل النشاط من زراعي الى سكني وسياحى وترفيهى.

وتعد الشركة المتحدة للإنتاج الداجنى سابقًا إحدى قلاع صناعة الدواجن بمصر والشرق الاوسط سابقا والتى تم دمجها فى شركة المقاولات المصرية مختار ابراهيم سابقا ليصبح مسماها فرع الانتاج الداجنى ضمن شركة مختار ابراهيم .

وأكد العاملون أن قرار الدمج خاطئ حيث أنه ليس من المعقول ان يتم دمج شركة رأس مالها يتعدى 10 مليارات جنيه فى شركة مقاولات تتجاوز خسائرها 2 مليار جنيه وأصولها 2 مليار جنيه فقط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى