ثقافة وفنون

‘‘ أنجيل مها ‘‘ رواية لأ تقرأ مرة وأحدة

منذ قرأت رواية أنجيل مها ‘‘ للكاتب حسن هند شعرت بتعاطفى مع الكاتب الذى قسم روايته إلى روايتين فأذا به يجعل هناك العهد القديم والعهد الجديد وهى العلاقه الوحيده بالانجيل فمن خلال العهد القديم يحكى لنا الكاتب عن شخصيات عاشت قبل ثورة 52و ما كانت تحملة هذة الحياة من تناقضات ‘ أما العهد الجديد والتى تبدأ بثورة 25 يناير حفيدة السنهوتى باشا مها والتى كانت تبحث عن الحقيقة بين ابطال العهد القديم والجديد .
هذا هو السنهوتى باشا الذى تزوج من كاترين أثناء وجودة فى فرنسا وهويدرس الحقوق ورغم الحب الكبير الذى جمعهم لم يسلم هذا الحب من الخيانه .. كما أستطاع الكاتب أن يلخص حياة عبد الرازق السنهورى لمن لأيعرفه من الجيل الجديد و أن هذا الرجل كان له أراء فى الحرية والديمقراطية قبل الثورة ومع ذلك عندما اقتضت الحاجة لتغير الاراء بعد الثورة قام بتغيراها وجاءت الشخصية الثالثة الهضيبى ‘ ورغم أختلاف أفكارهم نشأت بينهم صداقة فجمع الكاتب الدولة المدنية والبرجوازية والأسلامية كما ركز الكاتب على وجود هوس السلطة فى فكر جماعة الاخوان المسلمين وكانت التجارة أقصر طريق لجمع الأموال لتحقيق أحلامهم كما جسد الكاتب رجل الأمن الذى يستفيد من كل شىء لتصل لعلاقات نسائية ..والشاب السلفى الذى يستغل كل فرصة للوصول إلى غايته . أما مها التى تبحث فى مذكرات جدها عن تاريخ لم تجده بعد فى كتب كثيرة
حملت الروايه تاريخ مفصل لحقبة من الزمن لم يقرأها الكثير وأهمها طلعت حرب والدور الذى قام به لخلق كائن مصرفى يمر بمشاكل وصعاب كثيرة كما أستطاع أن يدخل فى أعماق أبطاله رغم تشعبهم وكأنه يريد أن يضع على المائدة كل الطعام فتجد نفسك فى حيره من أمرك ..
أنجيل مها ‘‘روايه تظلمها لو قرأتها مره وأحدة فهى من الروايات التى ستكتشف أبعادها لو قرأتها مرة أخرى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى