حوارات وقضايا

وزارة التضامن .. 24 الف حالة طفل بلا مأوى فى 13 محافظة

قالت وزارة التضامن الإجتماعي، إن فريق أطفال بلا مأوى التابع للوزارة، قام بالتعامل مع الطفل محمد والشهير بـ”شقاوه”، بناء على ما تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي من وجود طفل صغير يبكي بالشارع ويتم ضربه وتعذيبه بالشارع ويدعي وفاة والدته.

وأشارت  الوزارة إلى أن الفريق قد تعامل من قبل مع الطفل وتم ايداعه بدور التربية، وقامت والدته باستلامه بعد ذلك من خلال تعامل الوحدة معه، حيث تم التوصل لعنوان أسرته ببشتيل، وتم إرسال فريق من الإدارة  لدراسة حالة المنزل، إلا أن الجد والأم رفضا مقابلة الفريق وتم جمع معلومات عنهم وتبين أن الأسرة كلها تعمل بالتسول.

وأوضحت أن الطفل يتخذ منطقة وسط البلد مأوى له ويحترف استغلال المارة بملابس ممزقة يقوم بتمزيقها لكسب عطف المارة، علما بأنه يخفى ملابسه النظيفه خلف كابلات الكهرباء بالمنطقة، مشيرة إلى أن الطفل يتحصل على ملابس جديده من الماره وأطعمه من أكبر المطاعم، بالإضافة الى مبالغ مالية تصل إلى 1000 جنيه فى اليوم الواحد.

ولفتت إلى أن الطفل يقوم بجلب أصحابه للمنطقة ويقوم بتدريبهم على التسول و(أصبح قائد بالشارع )، إلا أن الفريق يسعى بكل الطرق لإقناعه بالذهاب إلى دور الرعاية.

من جانبه قال حسني يوسف، مدير المشروع القومي لحماية الأطفال والكبار بلا مأوى، إنه تم دمج 24 ألف حالة طفل من الشارع في 13 محافظة، بخلاف دمج 420 حالة من الكبار بلا مأوى بالشارع.

وأضاف “يوسف”،   ، أنهم يستهدفون أيضا الأطفال العاملين بالشارع كبائعي المناديل والورد وخلافه، مشيرا إلى أن هناك 19 مؤسسة للأطفال بلا مأوى بالجمهورية.

وأكد أن البرنامج يعمل مع الأطفال بلا مأوى فى 13 محافظة على مستوى الجمهورية، وهى المحافظات التى بها أعلى نسب أطفال وكبار بلا مأوى، “القاهرة، الجيزة، بنى سويف، المنيا، أسيوط، القليوبية، الشرقية، المنوفية، الغربية، الفيوم، الإسكندرية، السويس، بورسعيد”.

وأشار إلى أن البرنامج منذ بدايته يعمل مع الأطفال فى وضعية الشارع، سواء بلا مأوى أو أطفال يعملون أعمالا بسيطة مثل بيع المناديل أو الورد وخلافه، بجانب المتواجدين مع أسرهم فى الشارع، مؤكدا أن الهدف هو إعادة تغيير وضعيتهم من الشارع، وإيوائهم إما فى مؤسسات رعاية اجتماعية كفترة انتقالية، أو إعادة دمجهم مع أسرهم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى