الأخبار

البحوث الإسلامية .. التطاول على الدين يؤدى لعواقب وخيمة وماكرون متناقض

قال الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الأزهر الشريف يدعو لضرورة احترام الأديان لأن التطاول يؤدي لعواقب وخيمة، وتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الرسومات المسيئة يمنح اعترافًا ضمنيًا بالإساءة للمقدسات الدينية.

وأضاف “عياد” خلال اتصال هاتفي ببرنامج “على مسئوليتي”، المذاع على شاشة قناة “صدى البلد”، ويقدمه الإعلامي أحمد موسى، أن احترام النبي محمد والأديان من الأمور التي ينبغي أن تلتزم بها كافة الأطراف والشعوب تحقيقًا للسلم المجتمعي والأمن الفكري التي تسعى إليها المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف، باعتبار أن ذلك يحقق السلم ويقضي على التيارات والجماعات الإرهابية.

وأشار إلى أن المسلم لا يكتمل إيمانه إلا باحترام الآخر ومشاعره، لافتًا إلى أن الرسوم تحمل إساءة للنبي محمد بشكل مباشر، وإساءة لمن يتبعه، كما أن خطاب “ماكرون” متناقض، فأحيانا يقول إن هذه الرسوم ليست داعية للكراهية، وأحيانًا يقول إنه لا يحمل أي موقف تجاه الصحافة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى