العالم اليوم

أستقالة رئيس مالى بعد إحتجازه على يدى جنود من الجيش

أعلن التلفزيون الرسمي فى مالي، صباح اليوم الأربعاء، استقالة الرئيس أبو بكر كيتا بعد احتجازه على أيدي جنود متمردين من الجيش المالى.

وفى وقت سابق قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام أنطونيو جوتيريش ندد باعتقال جنود متمردين لرئيس مالي إبراهيم أبو بكر كيتا ومسؤولين حكوميين كبار، ودعا إلى الإفراج الفوري عنهم.

وقال المتحدث ستيفان دوجاريك في بيان “الأمن العام … يدعو إلى إعادة النظام الدستوري وسيادة القانون في مالي فورا”.

 

قالت شبكة سي إن إن الأمريكية، إن مجموعة دول غرب إفريقيا (إيكواس) أغلقت حدودها البرية والجوية مع مالي بعد تمرد للجيش ضد الرئيس.

وفي وقت سابق أكد متحدث باسم الحكومة المالية لـ”بي بي سي” أن الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا اعتقل من قبل جنود متمردين.

كما تم اعتقال رئيس الوزراء بوبو سيسيه، برغم مناشدات سابقة من أجل “حوار أخوي”.

ويحتجز المتمردون الرئيس في معسكر تابع للجيش قرب العاصمة باماكو.

وبدأت محاولة الانقلاب الواضحة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا بإطلاق النار على معسكر رئيسي تابع للجيش بالقرب من العاصمة باماكو صباح الثلاثاء.

وفي المدينة أشعل شبان النار في مبنى تملكه الحكومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى