مقالات وآراء

الجميزة والفيضان وقنوات السعادة

بقلم  \  ناصرالنوبى
احتفلت مصر علي طول تاريخها بعيد وفاء النيل الذى كان يستمر
طوال اسبوعين ،وليس يوما واحدا ، وكانت تشارك فيه جميع طبقات الشعب المصرى ، من فلاحين الدلتا وصعيد مصر .
وقري مصر جميعا كانت تنتظر الفيضان كل عام ، وكنا نعيش بقرية جنوب غرب الاقصر قرية الماريس  مثلها مثل كل القري المصرية التي تقع علي النيل ، وكان الفيضان يعنى ان تنتقل العائلة الي جبل الماريس ،فكانت مياه الفيضان تغمر الوادى ، وتغمر القنوات
التي بين الحقول ،وكان علينا ان نترك بيوت النيل الي الجبل حتي لا يتعرض الناس لخطر الفيضان الذي كان يصل الي اكثر من ١٢ متر قبل انشاء السد العالي ، وعندما تغمر المياه الوادى من كل عام ويفيض النيل ويوفى ما يكفي زراعة المحاصيل تحتفل قري مصر
جميعا بعيد وفاء النيل الذي كان يحل كل عام في منتصف اغسطس ويستمر الي مدة اسبوعين ، حتي ينضبط مستوي النيل
حيث تقام في هذه الفترة اعياد النيل ،ويذهب ابناء قريتي بالطعام اللذيذ والوفير الي ملك البحر ،هكذا يسمي النيل بحرا فى اللغة العامية المصرية
وان اله النيل (حابى)اصبح ملكا طاهرا عندما تغيرت العقيدة من عقيدة الشمس الي المسيحية والاسلام فقد كان الموحد الاول لجنوب مصر بشمالها ،فلا توجد حدود جغرافية تفصل بين الصعيد والدلتا ،وكان النيل حابى من قام بالوحدة سر الحضارة المصرية قبل ان يقوم بها الملك مينا ، فمن يستحق هذا اللقب هو النيل الذي وحد الجغرافيا قبل اي وحدة سياسية مصر هبة النيل كما قال هيردوتس
وقديما… لم يكن مقدم الفيضان الجديد مجرد تغير في الفصول فقط ،بل كان يعني الخوف والفزع من عدم تجدد الفيضان وميلاد الحياة في قلوب الناس من جديد
ويطرح احد نصوص التوابيت تفسيرا لذلك
(يظهر اوزوريس عندما يفيض النيل ) ، هذا يعنى عودة اوزوريس المتجدد الى الحياة من جديد ، اوزوريس الابدى حسب عقيدة المصريين القدماء
حينما تنساب المياه علي الارض تجعل البذور تنبت في التربة
وهو ما يعد بعثا لحياة اوزريس ، ويتجلي ذلك في نقوش معبد فيلة حيث نري ايزيس وهي الام العظيمة في صورة النجم سوتيس (الشعري اليمانية) والذي يعد شروقه قبيل طلوع الفجر مبشرا بقدوم الفيضان السنوي ،فتملأ المياه قنوات الرى وتصل للارض التي فيها بذور القمح وتعمل الرطوبة علي نمو البذور لتصبح اعواد تنبت من الارض ويمثل الانبات تحرير
اوزوريس في هيئة الروح وتقول روح النيل في احد النصوص التي ذكرها العالم ريندل كلارك بكتابة الرمز والأسطورة

انا من يهب العطايا والحصاد
لاوزوريس حينما يجئ الفيضان العظيم
فاغذي النبات واخلع الخضرة علي الهشيم
عندما يحل الفيضان تتجدد الحياة في مصر
وهناك نص بديع من نصوص الاهرام يبين قلق وفرحة المصريين
بالفيضان نص من احد نصوص الاهرام:

اتيت بانباء من والدكم (جب)…الارض
ان حالة العام طيبة وما اطيبها من حالة
حالة السنة من الفيضان حسنة وما احسنها من حالة
ويستمر النص الي ان يقول:
القوا صنادلكم علي الارض
واطرحوا عنكم كتانكم الفاخر
واهتفوا …او هتفوا
وقالوا (لم نعرف السعادة حتي اتيت ايها الفيضان)
سيصبح اسم هذه القناة قناة السعادة
لانها تفيض بالماء علي الحقول
وهذا النص حوار بين الالهه المصرية ،فاذا تخيلنا انهم اناس يهللون
لقدوم الفيضان الجديد المبشر بوفرة المحاصيل وهم يرتدون ثيابهم تحية لروح عام يملاؤه الرخاء ،ثم ينفضون عنهم ملابسهم
ليستحموا في النهر ، وهي عادة كانت سائدة كما نعرف وقت الفيضان ويقدمون مالذ وطاب كقرابين لهذا النهر العظيم الذي لولاه ماكانت الحياة بمصر ،ولذلك فان اسم مصر او Egypt يعني الارض السمراء او السوداء نسبة الي الطمى الذي اتي به الفيضان
نحن ابناء جب الأرض ونوت السماء، الارض تمثل المادة ،والسماء هي مكان الروح ، وعندما التقت السماء مع الأرض ،انجبوا ايزيس واوزوريس وست ونفتيس ،هكذا تقول لنا معتقدات الانسان المصرى القديم ، لذا اعتقدوا ان ايزيس ام المصريين تمثلها شجرة الجميز ،الشجرة التي ارتوت من دموع ايزيس وهي تبكي علي اخيها وزوجها اوزوريس عندما قام اخيه ست بتقطيعه الي اشلاء وقام برميها في النيل
لو قطعوني حتت ورموني في النيل محأغرق
تطلع ايزيس تلمني تضمني وبلون الاصيل تحنيني
وتجري في عروقي بدل الدم نيل
ياعيني يانيلي يانيل
هذا نص تصورته وايزيس الجميزة تبكي علي زوجها اوزوريس
ويقول لها اوزوريس:
ايزيس ياحرة يابنت الجدود
ياغنوة سارحة من غير حدود
وصرخة عالية فاضحة السكوت
حبيبك عنيد
وقلبه حديد ودايما شهيد تراب الوطن.

كانت ايزيس والصورة الاخري منها حتحور يرمزا الي نجم الشعري اليماني سيروس او سوتس النجم الذي يمثل الطرف الاخر من نظامنا الشمسي الثنائي ونحن ندور مع سيروس في مدار ثنائي في دورة كونية مدتها ٢٤٤ الف سنة كما يقول عالم الفلك والتر جروتيندن ان الشمس هي شمس وليدة من نجم اخر وان هذا النجم الام هو ايزيس ، اما نوت فهي قبة السماء بكل ما فيها من فضاء ، وحتحور البقرة السماوية ترمز لمجرة الطريق اللبنى التي تقع في مجموعتنا السماوية ،لذا تناوبت النصوص والتصاوير المصرية القديمة المزج بين حتحور وايزيس ،وتناوبا اللقب سيدة الجميز الشجرة التي يرضع منها الملوك المصريين ،منظر موجود بمقبرة القائد العسكرى الكبير تحتمس الثالث وهو يرضع من شجرة الجميزة ، لذا نقول في المثل المصري ان هذا الشخص راضع من امه ، الام هي ايزيس الام هي حتحور التي تهب الحياة وتهب الخلود في وقت واحد، هذه الشجرة المقدسة التي اصلها ثابت وفرعها في السماء
والتي تعيش اكثر من الف سنة ،ويعيش خشبها اكثر من خمسة آلاف سنة تمثال شيخ البلد الموجود بالمتحف المصري الذي ينتمي الي الاسرة الخامسة من الدولة القديمة ، لذا فقد اعتقد المصري القديم ان ايزيس هي ام المصريين ،وام الشمس ، وام الفيضان
ونحن نحتفل الان بعيد وفاء النيل ، نتذكر ان مدلول ايزيس السماوي هو النجم الكبير سيروس او سوتس الذي عندما يطلع قبيل الفجر بسماء مصر يبدأ الفيضان بهضبة الحبشة، لذا فان الجميزة هي ام الحياة والفيضان حيث ان ايزيس هى الاصل
اي ان مفتاح النيل والفيضان عنخ الذي اذا وضعته علي خريطة مصر سوف تري الدلتا والصحراء الغربية والشرقية وامتداده يصل جنوبا الي منابع نهر النيل ،لذا قيل في نصوص الاهرام ان اول نمو لشجرة الجميز كان جنوبا حيث منابع النيل ،مما يدل علي ان حدود مصر الاصلية تبدا من حيث تبدا الحياة ومفتاح النيل (عنخ)
كما قال هيرودوتس ان مصر هبة النيل ،فلولا النيل لظلت مصر صحراء جدباء ، لذا فان الاصل في مصر هو الصحراء ،لكن النيل والفيضان هما مصدر الحياة في هذه الواحة الكبيرة مصر
انا قلبي صحرا
مليان واحات
مليان كلام
مليان سكات
رمل وتلال
صخر وجبال
لكن هذا النيل لا يتوقف مهما وقفت امامه الشلالات والمرتفعات او السدود
شلالات وجنادل ٦
سادة سكة
قاطعة سكه
ولا قادره تمنعك
ولا قادرة ترجعك
ابتسم ياابو قلب اصيل
ياما عدي نهار وليل
وانت زيك زي النيل
فارد خطوة
راجع خطوة
من وادي حلفا لحد رشيد
احتفل المصريون بعيد وفاء النيل كل عام ،لانه واهب الحياه ،لمدة اسبوعين من كل عام عندما كانت تغمر مياه النيل القنوات التي سموها قنوات السعادة ، السعادة والفرح ، حيث يحمل مياه النيل
الي البذور التي زرعوها بالارض وتعود الحياه للمصريين
او كما تقول نصوص الاهرام تعود الحياة الي روح اوزوريس الابدي
الذي يمثل الشعب المصري الابدي الذي لا يستطيع ان يمنع احد مهما زينت له شياطين نفسه ان يقف ضد حياة المصريين
سمعوا وشافوا المراكبيه
اتنين بيغنوا ويرقصوا علي الميه
وغنوا معانا احلي اغنية
ياعيني يانيلي يانيل
الغرض سمعها شرير خطير
جمع النجارين وقال انا عاوز تابوت جميل
وبكرة الفرح الكبير
ودعا فيه اللي حب النيل
وقال نحطه في التابوت يومين
وبعد يومين نقسمه نصين
الغرض …قسموه نصين
من نص طلع النيل بيجري
والتاني طلعوا المراكبية
يغنوا احلي اغنية
ياعيني يانيلي يانيل
قنوات السعادة
تفيض بالماء مصدر الحياة للنبات والانسان بوادي النيل
ناصر النوبي منصور
شاعر مصري
ومؤسس فرقة الجميزة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى