مال و أعمال

كيف هي التعاملات في البورصة؟

كيف هي التعاملات في البورصة؟

كيف هي التعاملات في البورصة؟

التعامل بالمال جزء من الحياة اليومية للناس، ومن ذلك التعاملات في البورصة التي هي عبارة عن سوق فيها العرض والطلب. إن التعامل في البورصة ليس أمر يقوم به عامة الناس، لكن اليوم ومع التقدم التكنولوجي والأنترنت أصبح الأمر أسهل.

عند سماع كلمة البورصة قد يتبادر إلى اذهان الكثيرين الشركات المتعددة الجنسيات ورؤوس الأموال الضخمة. لكن الأمر أبسط من ذلك وخاصة في الوقة الحالي. إن من أهم المفردات المرتبطة بالبورصة هي الأسهم والسندات والتي هي عبارة عن أوراق مالية.

1 لماذا الإقبال على التعاملات في البورصة متزايد؟

إن التعاملات في البورصة تحدث في كل البلدان وفي كل لحظة، لكن هناك أماكن أكثر شهرة بهذه التعاملات. مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبالضبط وول ستريت. كما أن الأزمات المالية عادة ما ترتبط بما يحدث في البورصة.

بفضل التكنولوجيا وسهولة التواصل والوصول إلى المعلومة تزايد الإقبال على البورصة. وهذا في مختلف دول العالم. فكما قلنا البورصة هي عبارة عن سوق فيها العرض والطلب، وغالبا ما تكون السلع أسهم وسندات. وكل من يقصد البورصة يقصدها بهدف الربح.

 

  • التداول والأنترنت:

 

إن كل من يستخدم الأنترنت بشكل مكثف لا شك وأنه قد صادفه إعلان له صلة بالتعاملات في البورصة. ولعل أبز هاته الإعلانات هي عبارة عن تطبيقات للتداول في البورصة. حيث تروج هاته التطبيقات للناس أن بإمكانه الربح من خلال التداول.

فالتداول من خلال بيع وشراء الأسهم هو نوع من الاستثمار. وهناك عدة أنواع منه تختلف من حيث مدة الاحتفاظ بالسهم او السند الذي تم شراءه. من بين التداولات الشائعة والتي قد تغوي الكثيرين ويتم الترويج لها بكثرة هي التداول اليومي.

لكن قد يبدو ذلك مثل لعب لعبة البوكر حيث انه هناك دائما احتمال للخسارة. وخاصة بوجود الكثير من السماسرة الذين يتحكمون في سوق هذا التعاملات ويسعون لاصطياد المبتدئين. فهذا المجال واسع ويتطلب الكثير من الوقت ليكتسب الشخص الخبرة.

 

  • المال والاستثمار:

 

إن وجود البورصة يساعد العديد من الأطراف على بلوغ أهدافهم المالية. فسواء كانت الشركات التي تحتاج إلى رأس المال فتقوم ببيع الأسهم والسندات. أو أطراف أخرى تسعى لاستثمار مالها عبر شراء هاته الأسهم والسندات. فالأمر يتعلق بالمال والاستثمار.

هناك الكثير من المستثمرين حول العالم حققوا ثروة من خلال التعاملات في البورصة. وخاصة بعد أن اكتسبوا خبرة تمكنهم من التقليل من الخسائر في حال حدوث تغييرات في السوق. كما أن هناك من يريد استثمار مدخراته ليحصل على المزيد.

كما قد يحدث أن يفوز لاعب في لعبة البوكر ويفضل أن يستثمر أرباحه في شراء الأسهم. تختلف وجهات النظر بالنسبة للاستثمار في الأسهم باختلاف الأهداف التي يضعها كل شخص مهتم بهذا المجال.

2 من يتوجه لأسواق المال؟

إن كفاءة التعاملات في البورصة في التحكم في اقتصاد الدول أمر مهم للغاية. وكما ذكرنا مع التطور التكنولوجي أصبح بإمكان الجميع التوجه للبورصة من أجل الحصول على المال بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. ومع هذا هناك صنفين ممن يتوجهون لها:

 

  • البحث عن الربح السريع:

 

ذكرنا انه معه التطور التكنولوجي والأنترنت أصبح بإمكان كل من يملك هاتف متصل بالشبكة أن يشترك في البورصة. وقد سلك هذا الطريق الكثيرون ممن يعتقدون ان ذلك وسيلة للربح السريع. لكن هناك من تعرض للتحايل وفقد كل ما استثمره.

 

  • الاستثمار طويل المدى:

 

بخلاف النوع السابق، هناك فئة من الناس اكتسبت معرفة في مجال التعاملات في البورصة وقررت الاستثمار على المدى الطويل. هؤلاء يكونون أكثر حذرا في اختيار ما يشترونه. وقد يوظفون مختصين في هذا المجال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى