الأخبار

تركيا فى ورطة بشأن متحف ‘‘أيا صوفيا ‘‘التى تديرها شركة سويسرية

كشف تقرير أعده الصحفي بصحيفة «دنيا» التركية المختصة في الشؤون الاقتصادية، كريم أولكر، عن ورطة جديدة للحكومة التركية بشأن متحف آيا صوفيا، التى تديره شركة «SICPA» السويسرية بناء على مناقصة تشغيل وبيع تذاكر متحف آيا صوفيا مقابل 3.9 مليارات ليرة تركية في عام 2018، ولا يزال الاتفاق ساريًا وسينتهى بعد عامين.

وكان مجلس الدولة التركي، الجمعة الماضي، قرر تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، بمباركة من الرئيس رجب طيب أردوغان، وسمحت السلطات برفع الأذان من المتحف عقب إعلان القرار مباشرة، وذلك رغم تحذيرات من المؤسسات والمنظمات الدولية والروحية حول العالم من المساس بالصرح التاريخي الذي يجمع بين أصحاب الأديان المختلفة.

وأفاد الكاتب أن كيفية تسوية الحكومة التركية هذه القضية التي قد تتطلب تعويضات في ظل تداعيات الأزمة الاقتصادية الحالية لا تزال مجهولة وغامضة، إضافة إلى أنه لا يعلم في الوقت الراهن ما إذا كانت الشركة طلبت في الأساس تعوضات عن خسائرها الناجمة عن جائحة أزمة كورونا أم لا- وفقاً لـ” تركيا الآن”-.

وأوضح الكاتب الصحفي كريم أولكر أن الاتفاق الموقع مع الشركة السويسرية سينتهي بعد عامين، قائلًا «كيف ستُسد الفجوة التي ستحدث بالنسبة لإيرادات صوفيا بعد قرار تحويله إلى جامع بعدما كان يحقق إيرادات سنوية 400 مليون ليرة؟ متحف آيا صوفيا ومنطقة أفاس أورين في إزمير من أعلى المتاحف من حيث سعر تذكرة الزيارة. السعر بالنسبة للأجانب ارتفع خلال الأشهر الماضية ليكون 100 ليرة، وبلغت الأرباح السنوية للمتحف 400 مليون ليرة. وبينما الجولات الليلية أكثر تكلفة بكثير. حيث تصل تكلفة الزيارة الليلية نحو ألفين و500 ليرة تركية».

وطرحت وزارة السياحة التركية في عام 2018 مناقصة لتشغيل متحف أيا صوفيا مقابل الحصول على إيرادات المتحف، وتقدَّمت بالعروض شركتان، الأولى شركة تعليمية تابعة لشركة بياظ هولدينج، وهي تركية تمتلك القناة السابعة الفضائية، وشركة «SICPA» السويسرية. وفازت الشركة السويسرية بالمناقصة مقابل 3.9 مليارات ليرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى