ثقافة وفنونحوارات وقضايا

قال عنه الفرنسيون «أنقى صوت في مصر» .. محمد قنديل الذي نبذته الشهرة

عبدالرحمن حسن 

مطرب عظيم لن يجود الزمان بمثله، قالت عنه جمعية الملحنين الفرنسين، أنقى صوت في مصر حيث نسبة ذبذبات صوته أقل من 1%، وقال عنه موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب “أقوى صوت في الوطن العربي” إنه الفنان الكبير محمد قنديل، ذلك المطرب الذي ظلمته أضواء الشهرة و لم يأخذه حقه كاملاً من المجد والصيت الذي أخذه مطربي جيله .

ولد محمد قنديل بحي شبرا، بالقاهرة عام 1929، لعائلة موسيقية، حيث كان والده محمد حسن، عازف عود، تلقى قنديل تعليمية بمدرسة شبرا، ثم يلتحق بعدها بمعهد الموسيقى الشرقية، لتختاره السيدة أم كلثوم في أحدى اغانيها بفيلم “عايدة”.

ظهر محمد قنديل بأول أغانيه “يا مية لطافة يا تمر حنة” في الإذاعة المصرية عام 1946، وظل بالإذاعة قرابة الـ 45 عاماً ليترك لنا تاريخاً من الغناء ومسيرة عطاء حافلة قدم خلالها أزيد من 800 أغنية، بين الأغاني الشعبية، والوطنية والأغاني السينمائية.

محمد قنديل في بداية حياته الفنية

أشتهر قنديل بأغاني ” بين شطين ومية” و ” ياحلو صبح” و ” يارايحين الغورية” الذي لحنهم كمال الطويل، كما لحن له كبار الملحنين، أمثال محمد فوزي، ومحمد الموجي .

كما شارك قنديل في ثمانية أفلام، أشتهر من خلالهم بفيلم صراع في الميناء الذي أدى فيه أغنية “يا مهون” وأغنية ” ياحلو صبح” وفيلم رجل في حياتي الذي شارك فيه مع الفنان شكري سرحان وسميرة أحمد، وفيلم شاطئ الأسرار بطولة الفنانة ماجدة .

قنديل وماجدة في كواليس فيلم شاطئ الأسرار
قالــــــــــــــوا عنــــــــــــه  ؟

 

كوكب الشرق أم كلثوم

في عام 1965 أجرت أم كلثوم حواراً بالإذاعة المصرية، وسئلت عن أقوى الأصوات في مصر، فقالت مباشرة « محمد قنديل»
كما اخترته أم كلثوم للغناء بدلاً منها في حفلة قد دعيت فيها من قبل ملك المغرب.

موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب 

كان محمد عبدالوهاب في حوار مع الصحفي اللبناني محمد سريبة، وسائله الأخير تعقيباً على ما قالته أم كلثوم في حق محمد قنديل فأجابه عبد الوهاب: «أم كلثوم لم تقل سوى الحقيقة فنحن جميعًا من موسيقيين ومطربين نعرف هذا جيدًا وبيننا وبين أنفسنا نعترف أن قنديل صاحب أقوى صوت مصري بل وعربي أيضًا».

العندليب عبدالحليم حافظ 

قال عبدالحليم حافظ في حوار صحفي «إن محمد قنديل هو المطرب الوحيد الذي لا يخدع الأذن؛ لأن قدراته الغنائية تصل إلى 1000%».

وأضاف عبدالحليم «إذا قدر لنا جميعًا الحياة لأعوام طويلة قادمة قل مثلا أربعين عامًا من الآن وتم الاستعانة بنا في حفل جماعي ستجدون أصواتنا جميعًا انتهت لأن قدراتنا لا تتعدى الآن العشرين مقامًا في حين أن قنديل يمكنه البقاء والغناء لأكثر من 60 عامًا قادمة».

صورة نادرة تجمع قنديل بعبدالحليم حافظ ونجاح سلام

ملك العود فريد الأطرش

قال فريد الأطرش عن محمد قنديل «إن هذا القرن لم يشهد مولد مطرب واحد بقوة صوت، محمد قنديل لأنه ببساطة صاحب أقوى حنجرة صوتية، ولا أظن أن الزمان سيجود علينا بمطرب آخر شبيه».

وفاته

توفي الفنان الكبير محمد قنديل عمر ناهز الـ 75 عاماً في التاسع من يونيه عام 2004،ليترك لنا تراثاً عظيماً من الغناء، سيظل يتردد بيننا ويتوارثة جيلاً عن جيل .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى