مقالات وآراء

جيهان الغرباوي تكتب :- “مسألة وقت”

 

في أوروبا والدول المتقدمة يقولون :
( روما لم تبنى في يوم واحد ) ، وعندنا يقولون ( ربنا خلق الدنيا في 6 أيام ) ، وعندما زرت إيران لفت انتباهي مثلاً شعبيًا يقول ما معناه ( السجادة الجميلة تحتاج وقتًا و صبر جميل ) !

علماء النفس وخبراء الصحة في العالم لفتوا الإنتباه اكثر من مرة، ـن الاستعجال الشديد والهرولة وعدم ‘عطاء المهمات اليومية حقها من الوقت، قد يضر القلب و الأعصاب ويفقد الأشياء متعتها و معناها .

حتى العلاقات السليمة والقوية مع الحبيب والزوج والاصدقاء وفي مجال العمل ، تحتاج وقتا لبنائها، ربما يستغرق سنوات ، ليرتفع البناء متماسكًا، على أساس من الثقة والأمان والحب المتجدد والعطاء في اشكاله المختلفة، بسبب هذا التأثير الحاسم لعنصر الوقت، غنت الست أم كلثوم ( هاسيبك للزمن ..لا عتاب ولا شجن ) !

خذ وقتك إذن ،وتعلم الدرس ولا تستعجل النتائج .

من كتاب(عادة الفوز )
يحكى المؤلف “بركاش آير” عن المكان المفضل له في بيته، وهو المكان الذى يجلب لزوجته الفخر والبهجة، أنه حديقة صغيرة من النخيل والخيرزان يجلسون فيها لاحتساء القهوة وتصفح الجرائد
في هذه الحديقة الخضراء الممتعة توجد ـشجار الخيزران الصينية وهى طويلة، يبلغ ارتفاعها اكثر من 24 مترًا ،وتستغرق خمس سنوات وثلاثة شهور حتى تصل الى هذا الطول .

المثير في الـمر ـنك حين تغرس بذور تلك الاشجار تظل الشجرة كامنة في الـرض ولا تحقق أي نمو في الخمس سنوات الـأولى (!)، وبعد ذلك خلال 3 شهور تنمو الشجرة وتصعد بمقدار 24 مترًا دفعة واحدة .
هل يمكن ـن تصدق هذا ؟؟؟

إنه درس من الطبيعة في قوة فعل الوقت وفضيلة الصبر،حتى في هذا العصر الذى تنتشر به القهوة الفورية والـكلات السريعة ومخططات الثراء السريع والنظم الغذائية ل‘نقاص الوزن في أقل وقت وكتب تعلم اللغات في 48 ساعة ، لا تنسى الدرس المأخوذ عن قصة حقيقية لاشجار الخيرزان .

• حين نصبر ننجح ونكسب

لا شئ ذو قيمة يحدث في لمح البصر لكن معظم الناس لا ينتظرون مواسم الحصاد ويقبلون بجني ثمار ـقل جودة وزراعة أشجار أقل طولاً، البعض يغرسون البذور وحين لا يرون نتائج بسرعة ينفذ صبرهم أو يملون ويفقدون حماسهم و‘يمانهم ويرجعون من منتصف الطريق .

والبعض يرضى نفسه بزرع الفطر الذى ينمو بعد ليلة ممطرة رائعة لكنه للأسف ذو عمر قصير ويذبل بعدها مباشرة !

تحقيق النجاح الحقيقى والدائم يستغرق وقتا ويتأكد بالتراكم .

الطريف ‘نه حين يتحقق لك النجاح في النهاية، بعد نضال شرس وغموض نسبى لا يضمن ـحد فيه أي نتيجة ، ستجد من يشير ‘ليك ويقول يا له من شخص محظوظ !!

كن على استعداد كامل لتلقي النقد أو الحسد أوالاستهتار بسوابق الجهد والعمل والمحاولات المريرة في مشوارك، فهذا طبيعي جدًا، فلا ـحد غيرك يعرف السر .. لا ـحد يعرف كيف نمت ـشجار الخيزران ؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى