ثقافة وفنون

بالفيديو : حينما استفز عازف الساكسفون عبدالحليم حافظ على المسرح !

عبدالرحمن حسن 

تعد الفرقة الموسيقية وعازفيها هي أحد أهم أسباب نجاح أي مطرب، فهما على علاقة ترابط وإنسجام إذا ما أدت الفرقة دورها على أكمل وجه، أمتعت الجمهور وساعدت المطرب على تأدية الأغنية بإبداع، ومن تلك الفرق التي أبدعت وتركت لنا تاريخاً عظيماً هي “الفرقة الماسية” التي كانت تؤدي خلف العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، ومن الطبيعي والمألوف للجميع أن يؤدي عازفيها وفقاً لما جاء بالنوتة الموسيقية، ولكن في تلك المرة وبالتحديد في حفلة بدولة تونس كان عبدالحليم يغني “جانا الهوا” وقد  أدى ملك الساكسفون سمير سرور صولو خرج فيه عن النوتة ليقدم إبداعاً فريداً، جعل عبدالحليم حافظ يتوقف عن الغناء ويطالب بإعادتها، حتى أن سرور كلما جلس كان عبدالحليم يطالب بإعادته أكثر من مرة.

سمير سرور في سطور 

ويعد سمير سرور من أبرز عازفي الساكسفون في مصر والوطن العربي، حيث بدأ مسيرته الفنية في الموسيقى العسكرية إلي أن تعرف على بليغ حمدي بشارع محمد علي، وكان أول من قدمة على الساحة الفنية، وقد عدل سمير سرور آلة الساكسفون لتصبح أول ساكسفون يعزف نغم شرقي، كما عزف سرور خلف  كبار المطربين، مثل أم كلثوم وفايزة أحمد ونجاة الصغيرة وعبد الحليم، وبعد نهاية هذا الجيل اختفى سرور عن الساحة الفنية. ولكن عاد مرة أخرى في أوائل التسعينات، مع عمرو دياب الذي كان من أبرز العازفين في فرقتة الموسيقية وأشهرهم لتعود مرة أخرى أسطورة سمير سرور وقدم وقتها ستة شرائط موسيقية بأسم عاشق الساكس، لينتشر  الساكسفون في معظم أغنيات التسعينات وظل سمير سرور في الوسط الفني حتى قبل وفاته بأيام، وقد توفى في مايو 2003 عن عمر يناهز 70 عامًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى