سياسة وبرلمان

تحرك برلمانى بمواجهة معاناة أصحاب الأمراض المزمنة

 

تقدمت النائبة داليا يوسف، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزيري الصحة والتعليم العالى بشأن معاناة أصحاب الأمراض المزمنة وخاصة الفشل الكلوي من صعوبة إيجاد مستشفى حكومي لإجراء جلسات الغسيل الأسبوعية.

وأكدت النائبة، وجود معاناة شديدة تواجه مرضى الفشل الكلوي في مصر، إجراء غسيل كلوي بسبب فيروس كورونا المستجد، لافتة: أدت خطة الحكومة لمواجهة فيروس كورونا، إلى تقليل عدد المراكز والمستشفيات التي يمكنها إجراء الغسيل الكلوي، بما سبب معاناة شديدة لأصحاب هذا المرض

وأوضحت أن السبب في ذلك هو أن هيئة التأمين الصحي أصدرت تعليمات إلى جميع مستشفياتها أن تتحول لاستقبال حالات كورونا، كما خصصت أقسام الاستقبال والطوارئ لعلاج الحالات المشتبه بها على أن يحظر دخول أي حالات أخرى أو خروج حالة إلا بعد موافقة مستشفى آخر عام أو خاص.

وشددت على خطورة تلك القرارات على أصحاب الأمراض المزمنة مثل الغسيل الكلوي والأورام وأمراض الدم والمناعة، خاصة وأن الهيئة لم تكشف عن مصيرهم وإلى أي جهات يتوجه هؤلاء المرضى.

ونوهت: هذه القرارات سوف تؤثر بالسلب على آلاف المرضى المترددين على مستشفيات التأمين الصحي بشكل يومي، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة وأغلبهم بالمعاشات وتوجد خطورة في تواجدهم داخل مستشفيات العزل.

وطالبت يوسف، بضرورة التنسيق بين إجراءات مواجهة الفيروس وضرورة دعم أصحاب الأمراض المزمنة حتى لا تتسبب القرارات غير المدروسة في أزمة اكبر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى