ثقافة وفنون

مر الكلام

 

أعتذار لبطل العالم في الشطرنج بوبي فيشر
بقلم /عادل سعد

منذ خمس سنوات كنت رئيسا لبعثة مصر الدولية ببطولة العالم للشطرنج بمدينة المتاحف الألمانية درسدن .

أوقعتنا قرعة اليوم الثالث في مواجهة فريق إسرائيل،واتصلت ليلا برئيس الاتحاد المصري للشطرنج وقتها حسين نفادي – رحمه الله – لإبلاغ الخارجية المصرية ، لتقدير الموقف ،لأن انسحاب الفريق المصري سيعرض مصر لمخالفة الشطب من المباريات الدولية لخمس سنوات ، وجاء القرار بأن نلعب المباراة .

فازت إسرائيل على مصر 2.5 – 1.5 ، وتزاحم اللاعبون والمدربون لمشاهدة المباراة بين الفريقين .

وخرج الجميع بانطباع بأن الفوز الإسرائيلي كان بطعم الهزيمة ،لأن الفريق الإسرائيلي بالكامل من اللاعبين الروس من أصل يهودي،بقيادة اللاعب الروسي جلفاند المصنف رقم 2 على مستوى العالم ، بينما الفريق المصري يتكون من لاعبين مصريين صغار السن ، بقيادة أحمد عدلي بطل العالم تحت 20 سنه وباسم سمير الثالث في بطولة العالم تحت 20 سنة وبطل البحر الأبيض المتوسط ، واللاعبين خالد عبد الرازق ومحمد عزت .

تعادل باسم سمير، وفاز خالد عبد الرازق في مباراة لا تنسى ، أخرجت الروسي من دائرة المحفوظات ، ليتورط في دور مفتوح ويتفوق خالد بجدارة .

في منتصف البطولة ، تساقط الجليد على المدينة الدافئة ، وكان على باب القاعة الكبرى للبطولة صورة لبوبي فيشر بطل العالم الأمريكي الشهير ،طولها لا يقل عن ثلاثين مترا ، وهو يقف كاملا ، وتحتها عبارة : ”

الشطرنج هو الحياة ” وارتجفت ، لأن صاحب هذه العبارة الخالدة – وكان فيشر يستخدمها كثيرا- الخليفة العباسي هارون الرشيد ، وفي داخل الصالة عرفنا أن الثلوج كانت تبكي لأن بوبي فيشر مات .

مات بوبي فيشر ، العبقري المجنون ، الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب في التاريخ.

لم تكن طفولته سوية ،ولا تكوينه النفسي،فالأم ريجيتا أخفت ديانتها اليهودية وميولها اليسارية خوفا من أجهزة المخابرات الأمريكية وأخفت عن ولدها شخصية والده الحقيقي ،وتأثر فيشر بحرمانه الأسري وقرر إعلان وجوده للعالم من خلال إظهار قدراته المكبوتة على رقعة الشطرنج

تعلم بوبي الشطرنج وعمره 6 سنوات من شقيقته ، وكان يقول: ” ولدت داخل رقعة نصف متر في نصف متر” وفي السابعة التحق بنادي بروكلين وفي الرابعة عشرة فاز ببطولة الولايات المتحدة ، بعد عدة أدوار رائعة منها دوره الشهير مع دونالد بايرن الذي لعب خلاله نقلة يعتبرونها من أقوى خمس نقلات في التاريخ.

في تلك السن الصغيرة لعب بوبي فيشر ببطولة العالم ، وحصل على المركز الرابع ، لكنه اعترض لأن اللاعبين الروس الذين يمثلون أغلبية اللاعبين في التصفيات يجاملون بعضهم بالتعادل ويقاتلون بشراسة ضد اللاعبين الأجانب.

وأثارت تلك التصريحات ضجة في العالم ،وتلافى الاتحاد الدولي ذلك العيب بمباريات بنظام خروج المغلوب .

بعدهااختفى فيشر لسنوات ليتفرغ للدراسة ، لكنه ترك الجامعة في السنة النهائية ليتفرغ للشطرنج.

وبرغم أن فيشر لم يشترك في تصفيات الولايات المتحدة ، إلا أن الاتحاد الأمريكي جاهد ليشترك فيشر بدلا من أحد اللاعبين ، وبرغم اشتراكه في اللحظات الأخيرة ، إلا أن أداؤه كان مروعا .

خاض فيشر التصفيات المؤهلة لمقابلة بطل العالم ، ولبيان صعوبتها نقول أن بداخلها اثنين من أبطال العالم السابقين ، وأن بطل العالم نفسه لو انزلق لمنافساتها فلن يخرج منها بسهولة ، لكن العالم تابع ذلك الشاب الصغير السن

وهو يهزم لارسن بطل العالم السابق 6 – صفر ، ويلاقي تيمينوف الروسي الرهيب فيهزمه 6 – صفر وأخيرا يتقابل مع تيجران بتروسيان بطل العالم فيهزمه .

وأصدر الاتحاد السوفييتي قرارا بمنع تيمينوف من السفر وحرمانه من الإمتيازات ،وبتلك النتائج المخيفة ، صار الطريق ممهدا أمام فيشر لمقابلة الروسي سباسكي بطل العالم .

وجرت وقائع أشهر مباراة للشطرنج في التاريخ، وكانت الحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة على أشدها.

لعب فيشر المباراة الأولى وخسرها ، وفي الثانية توقف في منتصف المباراة ليعلن التسليم لأنه غير راض عن أدائه ،وتكهرب الموقف وأعلن عن انسحابه من اللعب.

وكان المعروف أن بطولة العالم تحسم غالبا بفارق نصف نقطة أو نقطة ، من مجموع المباريات ، أما فيشر فقد بدأ بخسارة نقطتين كاملتين ،وانسحب قائلا أن إضاءة الصالة تزعجه وأن بجواره كاميرا تصدر أصوات وأن الروس زرعوا أجهزة للتشويش على تركيزه والمقعد غير مريح و يريد مقعده الذي يجلس عليه في البيت.

في المساء تلقى فيشر اتصالا عاجلا، من وزير الخارجية هنري كيسنجر ، وابلغه أن الرئيس الأمريكي بنفسه على الخط ، يطالبه بأن يلعب باسم الشعب الأمريكي ، وأن هناك طائرة تحركت الآن من الولايات المتحدة وعلى متنها كرسي فيشر الخاص وفرقة من الخبراء ستعيد تنظيم الإضاءة في الصالة ومراقبة أي تشويش.

وهكذا عاد فيشر للجولات التي كانت أشبه بمباراة في الملاكمة من طرف واحد ، فيشر يفوز ويفوز ويتعادل ويفوز ويفوز ، لتنتهي المباراة لصالحة 12.5 – 8.5 بفارق أربعة نقاط محققا أعلى نسبة للفوز في تاريخ التنافس على لقب بطل العالم

كانت المباراة نموذج للأداء الروسي المحافظ الذي يعتمد على دراسة المربعات وانتشار القطع ، في مواجهة ذلك الكاوبوي الأمريكي الذي لا يهتم بكل تلك الحصون وينشغل بالقفز فوقها بتضحيات مدروسة وألعاب مميتة

وبعد الفوز بعامين كان على فيشر أن يقابل كاربوف للدفاع عن اللقب،وسيحصل على7 ملايين دولار، وتوقع الخبراء أن يسحق كاربوف بنسبة 80 فى المائة .

لكنه أعلن اعتزال اللعب، لأنه سيلعب مع المعتقلين في السجون الأمريكية

واتهم فيشر كاسباروف اللاعب اليهودي الروسي وكاربوف بإفساد منافسات الشطرنج وتجريف بطولة العالم، وصدقت توقعاته ولم يعد أحد يهتم ببطولة العالم للشطرنج بعد أن تحولت إلى ما يشبه جمعية لمصارعة المحترفين.

ظهر بوبي فيشر بعد سنوات طويلة من غيابه عن بطولة العالم ،ولعب مباراة استعراضية مع غريمه سباسكي نظير ثلاثة ملايين دولار في يوغوسلافيا ،وفاز فيشر،وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عليها حظرا دوليا ، وصدر الحكم بسجن فيشر.

وأرسل سباسكى برسالة للرئيس الأمريكي يطالبه بان يحبسه مع فيشر لأنه كان شريكا معه في المباراة نفسها.

واختفى فيشر وهرب سنوات.

إلى أن ظهر في اليابان عقب أحداث ضرب برجي مركز التجارة العالمي في 19 سبتمبر ،عندما سألته إحدى المحطات الإذاعية عن رأيه فيما حدث فقال أنه سعيد لان الولايات المتحدة سبب كوارث العالم، وعليها أن تدفع الثمن.

وعندما قالت له المذيعة: أنت متهم بأنك معاد لليهود وللسامية ؟أجاب قائلا : هذا غير صحيح بدليل أنني أحب العرب

عقب إذاعة الحوار تكهرب الموقف وأصبح المطلوب القبض على فيشر ، وأرسلت نيوزيلندا لإنقاذ الموقف جواز سفر لفيشر ومنحته الجنسية ليصل نيوزيلندا وسط استقبال حاشد من الآلاف من المعجبين.

وهكذا قضى فيشر أواخر أيامه يتجول على شواطيء ايسلندا

يصافح المعجبين متوافقا مع نفسه بعد أن اكتشف الأكذوبة الأمريكية التي سعت لاستغلال موهبته في السبعينات للتغطية على فظائع حرب فيتنام

وعاش يدافع عن العرب الذين لم يدافعوا عنه ولو مرة واحدة

ومات في هدوء لدرجة أن البعض يردد أن فيشر لم يمت وربما يظهر من جديد.

وفي كل الأحوال أكتب هذه الكلمات للاعتذار للبطل فيشر حيا كان أو ميتا

 

 

 

ا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى