أهاليناأهم الأخبار

حوار | محافظ الدقهلية الجديد : نعمل كفريق واحد.. ومن يخرج عن الصف فهذا جزاؤه !!


محافظ الدقهلية الجديد :

– شباب الدقهلية .. قادرون على المشاركة في التنمية وحل المشكلات
– المجتمع المدني ورجال الأعمال.. مشاركتهم ضرورية
– هناك مشكلات تحتاج إلى حل تدريجي
-الاهتمام بالريف الدقهلاوي وبحث مشكلات الفلاحين، على رأس أولوياتي 
-العمل كفريق في المنظومة والمؤسسة، ومن يخرج عن الصف ليس له مكان
– يجب تفعيل قانون التصالح على أراضي الدولة

حوار : عبدالستار حامد 

 

الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية الجديد، يحمل على عاتقه مسئولية كبيرة، جاء ليواجه تلال من المشكلات المزمنة.. ولديه رغبة حقيقية في التغيير للأفضل، في واحدة من أكبر المحافظات المصرية، سبق وعمل في المحليات على مستوى السكرتارية العامة بمحافظات أسوان والمنوفية والدقهلية، حاورت جريدة الأمة محافظ الدقهلية الجديد، وإلى نص الحوار :-

محافظة الدقهلية تعد من أكبر المحافظات على مستوى مصر فكيف تكون البداية ؟

بداية أهالي الدقهلية وشبابها قادرون على المشاركة في تنمية المحافظة وحل المشكلات، و المجتمع المدني ورجال الأعمال مشاركتهم ضرورية، فالجميع في المحافظة ومختلف الجهات والقطاعات يدًا واحدة لأجل هدف واحد هو تحقيق الصالح العام للمواطنين وتوفير كافة متطلباتهم، فمحافظة الدقهلية محافظة كبيرة، وعاصمتها عروس النيل تحتاج لمزيد من البذل والعطاء والإخلاص في العمل.

هل هناك خطة لحل الأزمات التي تعاني منها المحافظة ؟ 
 
لابد من ضرورة تكثيف العمل لتحقيق احتياجات المواطنين في المقام الأول والعمل من أجل المواطن،ثم تكوين صفوف ثانية وثالثة وتوسيع قاعدة الكوادر، مشيرًا إلى ضرورة القفز من صندوق البيروقراطية إلى الحلول غير التقليدية، و هناك مشكلات تحتاج إلى حل تدريجي، ونحن لن نقبل التأخير في تنفيذ أي مشروع أو تقديم الخدمة تحت أي مبرر وأنه عندما نقول اليوم يعني اليوم وليس غداً،  ومن الضروري أن نبدأ بالتواجد في الشارع للمتابعة الشخصية والإنجاز وليس مجرد المرور، فنحن نؤمن بالعمل بأسلوب الفريق الواحد ومن يخرج عن الصف ليس له مكان معنا، ولابد أن يعلم الجميع أننا جئنا لخدمة المواطنين الذين يستحقون منا كل العطاء والبذل لتوفير الخدمة لهم.
 
 
ماذا تم في أول إجتماع برؤساء المدن والمراكز، ووكلاء الوزارات ؟ 
 

أكدت على رؤساء المراكز والمدن والأحياء، بسرعة عرض تقرير تفصيلي عن مصادر الدخل والموارد المالية في كل مركز ومدينة وضرورة العمل على تعظيم الاستفادة منها لتعود للمواطنين في صورة خدمات ومشروعات،كما طالبت رؤساء المراكز والمدن، بعرض تقرير تفصيلي عن مصانع تدوير القمامة يشمل أعدادها ومواقعها وعدد العمال والدخل وحجم المخلفات التي تستقبلها والبدء في تطوير المدافن الصحية ودراسة إقامة مصانع جديدة على أحدث النظم، كما أكدت على أنه لا تساهل في ملف تقنين أوضاع أراضي الدولة لأنه حق الشعب .

كانت أول الجولات لسيادتك على بعض مقالب ومصانع تدوير القمامة وأتخذت بعض الإجراءات في هذا الشأن فما هي  ؟

صحة المواطنين والحفاظ على البيئة من الأمور الهامة التي يستوجب أن نتوقف عليها، ولن أسمح بوجود مصنع تدوير أو مقلب يضر بصحة المواطنين أو يؤثر علي المصانع المجاورة، حيث أبديت عدد من الملاحظات على تصميم المدفان الصحية وطلبت من مسئولي شركة ايكارو العمل على بحث أفضل السبل لحسن استخدام المساحات المتاحة وأن يستوعب المدفن لمخلفات على مدار خمسين سنة إن أمكن .

ماذا عن التصالح على أراضي الدولة ؟
 
يجب تفعيل قانون التقنين والتصالح، وحصر عدد الحالات الجادة، فهناك حالة تراخي في عدم تقديم بعض المواطنين للتصالح أو التقنين، فالقانون راحة للمواطن، ويقدر يتعامل على كافة المرافق والدولة هاتكون مستفيدة ونحن المسئولين عن التنفيذ، وهذا الملف مهم جدًا و لدينا إجتماع بعد أسبوع في الرئاسة لمناقشة ما تم في التقنين وقيمة المبالغ المحصلة ولازم يكون عندنا بيانات كاملة.

محافظة الدقهلية من المحافظات الزراعية، فماذا عن الاهتمام بالريف والفلاح ؟ 

 الاهتمام بالريف في نطاق المحافظة، وبحث مشكلات الفلاحين، من أول الأولويات التي أحملها على كاهلي، فأهالينا فى الريف الدقهلاوى محل تقدير واهتمام و كل المسئولين فى المحافظة يعمل كفريق، في المنظومة، فذلكم من أهم الملفات التي عرضتها على رؤساء المجالس والمدن والوحدات المحلية.

كيف سيتم إدارة موارد ومقومات المحافظة والاستفادة منها ؟

لابد من تعظيم الموارد بحسن إدارتها وتطويرها وتحسين الخدمة ورفع قيمتها، وتشمل على سبيل المثال المواقف والإعلانات والوحدات المؤجرة وكافة مشروعات الدولة التي تمثل مصادر دخل للمحافظة، طبقا للامركزية المالية لأنه سيأتي اليوم الذي تتعمد كل محافظة على نفسها ماليًا وسيتم هذا في عهد الرئيس السيسي وكل محافظة تدبر مواردها المالية، وعندنا مشروعات لابد من تعظيم مواردها من خلال إحكام السيطرة عليها، وستكون هناك مكافآت لجمع موارد المحافظة.

يعاني أهالي المحافظة من سوء أحوال الطرق والشوارع فماذا عن هذا الملف ؟

طالبت من رؤساء المراكز والمدن والأحياء، بمتابعة حالة الشوارع ومراجعة المطبات وترميم الحفر، وأن يتم اختيار مكان المطبات وفقاً لدراسة وليس عملاً عشوائياً، وأن ينفذ الرصف طبقاً للشروط والمواصفات، وسنعمل جاهدين على حل تلك المشكلات .

ماذا عن ملف النظافة .. تلك القنبلة الموقوته التي تعاني منها المحافظة ؟ 

النظافة ثم النظافة فالذي لا نرضاه على نفسنا لا نرضاه على الناس، فلدينا آلية لتنظيف الشوارع وسنبدأ بعربيات مركزية لنظافة الشوارع وكنس وشفط التراب وسوف نأتى بمعدات حديثة لأن عامل النظافة لم يعد يؤدى عمله، فما يريده المواطن أن يرى الشوارع نظيفة، ومش مهم عنده إزاى، ثم بعد ذلك نتجه للجمع من المنبع .

هل سيكون هناك خطوات لتحسين البيئة العامة للمواطن ؟

 ملف «تحسين البيئة العامة» من أهم الملفات على أولويتنا ويضم عدة جوانب أهمها « إنك تحسن البيئة المحيطة بالمواطن والبداية من الشارع يعنى مطلوب من كل رئيس وحدة محلية ينزل ياخد جوله تحسين بيئة يشوف خلالها أعمدة الإنارة وينظفها وينظف الكشافات ويدهنها، كمان البلدورات يشيل المكسر ويدهنها واللوحات الإعلانية والتراب بجوار الأرصفة».

أخيراً ماذا تقول لأهالي محافظة الدقهلية ؟ 

أتوجه بكل الشكر والتقدير لأهالي الدقهلية، مطالباً إياهم بالتكاتف والعمل من أجل الرقي والازدهار بالمحافظة، متمنياً أن يكون عند حسن ظنهم. 
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى